سياسة

سيناتور أمريكي: رئيسي قاتل جماعي وعلى واشنطن محاسبة النظام الإيراني بدلاً من رفع العقوبات على الإرهابيين

متابعات:

وجه السيناتور الجمهوري توم كوتون انتقادات حادة إلى النظام الإيراني، ساخرا من “مسرحية الانتخابات الإيرانية”، ووصف قادتهم بالإرهابيين والقتلة، داعياً إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى عدم رفع العقوبات عنهم بل يجب دعم مطالب الشعب الإيراني.

وقال على حسابه على تويتر “اختار خامنئي قاتلًا جماعيًا كرئيسي في انتخاباتهم الأخيرة. وبدلاً من رفع العقوبات عن هؤلاء الإرهابيين القتلة، يجب على الرئيس بايدن دعم مطالب الشعب الإيراني ومحاسبة هذا النظام”.

من جهته، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس، إن واشنطن تعتبر العملية التي أفضت لانتخاب الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي مصطنعة للغاية وتفتقر للحرية والنزاهة.

وقال برايس إن سياسة بلاده تجاه طهران تهدف لتعزيز المصالح الأميركية بصرف النظر عمن يرأس إيران.

من جانبها، أشارت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، خلال مؤتمر صحافي، إلى أن أي انتهاك لحقوق الإنسان سيتحمله الرئيس الجديد رئيسي.

في حين أعربت فرنسا عن قلقها بشأن مستقبل حقوق الإنسان في إيران، أكد المتحدث باسم المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، أن طريقة اختيار المتنافسين للانتخابات في إيران لا تتماشى مع الحرية والنزاهة.

وقال ستيفان زايبرت في الإحاطة الصحافية الدورية، الاثنين، “نحن على علم بدور إبراهيم رئيسي في الإعدامات في إيران”.

كما شدد على أهمية المضي قدما في مفاوضات فيينا حول الاتفاق النووي الذي سيلعب فيه الرئيس الإيراني الجديد دورا في المستقبل.

وكان رئيسي قال في أول مؤتمر صحافي منذ إعلان فوزه، إنه لا تفاوض على الملفات الإقليمية والصواريخ الباليستية. غير أن ما جاء على لسان رئيسي بشأن عدة قضايا داخلية وخارجية لم يخلُ من تناقضات، بحسب مراقبين.

يشار إلى أن رئيسي يواجه تحديات جمة في الفترة المقبلة، أبرزها الوضع الاقتصادي المثقل بالأعباء في ظل غياب استراتيجية واضحة.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى