نافذة على الحرب

اشتداد المواجهات في جبهات مأرب أعنفها في رغوان وتعزيزات حوثية تصل “البلق” و”الكسارة”

تعز- “الشارع”:

اشتدت وتيرة المعارك الدائرة، بين القوات الحكومية ومليشيا الحوثي الانقلابية، اليوم الثلاثاء، في جبهات قتال عدة بمحافظة مأرب.

وقالت مصادر عسكرية لـ “الشارع” إن مواجهات ضارية بين الطرفين دارت في جبهة البلق القبلي، المطل على سد مأرب، شرقي مديرية صرواح، بالتزامن مع توافد تعزيزات بشرية كبيرة للمليشيا إلى جبهات غربي المحافظة.

وأوضحت المصادر، أن المليشيات الحوثية لليوم الثاني على التوالي تواصل شن هجماتها على جبل القبلي، بعد إفشال هجمات واسعة لها أمس الإثنين، تمكنت خلالها من السيطرة على مواقع هامة قبل استعادتها من قبل القوات الحكومية بعد ساعات من السيطرة عليها.

وذكرت المصادر، أن المواجهات رافقها قصف مدفعي وصاروخي متبادل عن مقتل وإصابة العشرات من عناصر المليشيا الحوثية، وتكبيدها خسائر فادحة في العتاد والأرواح، وسقوط قتلى وجرحى في صفوف القوات الحكومية.

ووفقاً للمصادر، فقد تزامنت المعارك مع سلسلة غارات جوية استهدفت مواقع وآليات حوثية في مناطق المواجهات.

وفي السياق، أفشلت القوات الحكومية سلسلة هجمات متفرقة للمليشيا الحوثي في جبهات الكسارة، والمشجح، وهيلان، تكبدت خلالها المليشيا، خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

وقالت المصادر، أن مدفعية القوات الحكومية استهدفت بالتزامن مع المعارك في الجبهات المذكورة تعزيزات حوثية، أدت إلى تدمير 2 أطقم ومقتل من كانوا على متنها، مشيرة إلى أن مقاتلات التحالف العربي استهدفت بعدة ضربات جوية مواقع وآليات حوثية في ذات الجبهات، ودمرت 3 أطقم.

وفي الجبهة الشمالية الغربية، شهدت جبهات غرب مديرية رغوان، وجبهتي ماس، ووادي حلحلان، التابعة لمديرية مدغل، معارك هي الأعنف بين الطرفين، تزامنت مع سلسلة غارات جوية استهدفت مواقع للمليشيا.

وأفاد “الشارع”، مصدر ميداني، إن قوات الجيش بمساندة رجال القبائل أفشلت زحفاً حوثياً واسعاً في جبهات رغوان بدا منذ ساعات الصباح الأولى وحتى عصر اليوم (الثلاثاء).

وأوضح المصدر، أن العشرات من عناصر المليشيا سقطوا قتلى وجرحى، بينهم قيادات ميدانية حوثية، على رأسها قائد الجبهة  “علي الشاوش”، فيما لا تزال أكثر من 10 جثث لقتلى المليشيا مرمية في وادي الجفرة، غربي المديرية، بعد إجبار المليشيا على التراجع.

وأشار المصدر، إلى أن 8 قتلى في صفوف قوات الجيش ورجال القبائل سقطوا خلال المواجهات وأصيب أكثر من 15 آخرين، اغلبهم من أبناء قبيلة المرواني دهم.

وفي الجبهة الجنوبية، أفشلت القوات الحكومية محاولة تسلل حوثية في حيد ال احمد، في مديرية رحبة، وكبدتها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

وجددت مليشيا الحوثي هجماتها بعد عدة أسابيع من الهدوء في جميع جبهات مأرب، ودفعت بتعزيزات من المقاتلين والآليات العسكرية إلى مواقع قتال عدة على تخوم مدينة مأرب

 

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى