آخر الأخبار

فيما الانتقالي يلوِّح بالتصعيد.. المقاومة الجنوبية في حضرموت تحذر سلطة شبوة من استمرار عمليات التقطع والخطف

عدن- “الشارع”:

حذرت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي، في محافظة حضرموت، الثلاثاء، من استمرار الاعتقالات والانتهاكات التي تمارسها مليشيات الإخوان بحق أبناء محافظتي حضرموت وشبوة، وآخرها اعتقال ثلاثة من قيادات المجلس وهم في طريقهم إلى المكلا قادمين من العاصمة المرقتة عدن.

وقالت قيادة انتقالي حضرموت في بيان، إن مليشيا الإخوان اختطفت، السبت الماضي، حسن بن حسن الطفي القيادي في المقاومة الجنوبية ومرافقه حسين علي بن حمزة، واعترضت، يوم الاثنين، علي سالم سعيد المعاري عضو الجمعية الوطنية للمجلس واقتادته مع أحد مرافقيه إلى جهة مجهولة، إضافة إلى اعتقال الدكتور محمد جعفر بن الشيخ أبوبكر رئيس انتقالي حضرموت.

وأشارت إلى من وصفتها بـ”الجماعات الإرهابية المدعومة من قوى سياسية متربصة ما زالت تمارس البلطجة والحرابة بقطع الطريق عبر شبوة إلى حضرموت”.

وألمح البيان إلى خطوات تصعيدية قادمة سيتخذها المجلس الانتقالي في حضرموت، ضد هذه الغطرسة الإخوانية، ولتخليص شبوة ووادي حضرموت من إجرام مليشيا “الإخوان”، داعياً في ذات الوقت كافة أبناء حضرموت للمشاركة في الخطوات التصعيدية التي سيعلن عنها في وقت لاحق.

واضاف البيان، أن أسلوب الاعتقال والاختطاف في الطريق العام يمثل سابقة خطيرة، وشكلاً من أشكال الإرهاب الذي لا سابق له، وينبغي مواجهته بموقف موحد وإجراءات موازية تضع حداً لكل من يريد بحضرموت ومواطنيها سوءاً.

وفي السياق حذرت المقاومة الجنوبية بحضرموت سلطة شبوة الخاضعة لسيطرة حزب الإصلاح من مغبة التمادي في ممارسة عمليات التقطع والخطف، لعابري السبيل من أبناء حضرموت، المنتسبين للمجلس الانتقالي، والمقامة الجنوبية في حضرموت.

وقال بيان صادر عن المقاومة الجنوبية في حضرموت، إنه في حال لم تبادر مليشيا الإخوان بالإفراج الفوري عن المختطفين، والتوقف عن ممارسة سلوك العصابات، سيتم الرد على تلك الأفعال الإجرامية بالمثل، كون المعاملة بالمثل كفلتها الشرائع السماوية والقوانين البشرية، وفق ما ذكر البيان.

ودعا البيان، عقلاء شبوة ونخبها السياسية والاجتماعية إلى تدارك الأمر والمسارعة في إدانة هذه الأعمال الإجرامية، ونزع فتيل الفتنة التي تسعى مليشيا “الإصلاح” لإشعالها بين أبناء المحافظتين الجارتين.

كما طالب السلطة المحلية بحضرموت إلى الاضطلاع بدورها في اتخاذ التدابير اللازمة لحماية مواطني المحافظة، وتأمين طرق تنقلاتهم، ومتابعتهم عند تعرضهم للاختطاف والاعتقال.

وناشدت المقاومة الجنوبية في بيانها، أبناء حضرموت كافة، أحزابا ومنظمات جماهيرية، وأفرادا، لرص الصفوف وتوحيد الكلمة ونبذ الفرقة، والتفرغ للتصدي للتحديات الجسيمة التي تواجهها حضرموت وتهدد حياة مواطنيها، وتستهدف أمنها واستقرارها.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى