سياسة

بريطانيا تبدي قلقها من التصعيد الأخير في الجنوب وتقول إنه يخالف اتفاق الرياض

عدن- “الشارع”:

أعرب السفير البريطاني لدى اليمن، مايكل آرون، عن قلقه من التصعيد الأخير في الجنوب. وذلك بعد تصريحات مماثلة أدلى بها السفير الفرنسي والقائمة بأعمال السفارة الأمريكية في اليمن، في هذا الصدد.

وقال آرون، في تغريدة على حسابه في تويتر، اليوم، “قلق جدا من التصعيد الأخير في الجنوب والذي يخالف اتفاق الرياض الموقع بين الطرفين”.

وأضاف: “يجب إنهاء الإجراءات الاستفزازية ويجب على الجانبين العودة فورا إلى طاولة المفاوضات في ظل الوساطة السعودية للاتفاق على التنفيذ الكامل لاتفاق الرياض”.

يأتي هذا، في وقت تتفاقم الأزمة السياسية، في أوساط مكونات الشرعية اليمنية، خصوصا المجلس الانتقالي وحزب الإصلاح (أخوان اليمن).

كما انتهت مباحثات ثنائية بين الحكومة والمجلس الانتقالي في الرياض، برعاية السعودية. دون أن تحقق أي اختراق للتوصل إلى تفاهمات لتنفيذ ما تبقى من اتفاق الرياض. غير أن مصادر مطلعة رجحت استئنافها عقب عيد الأضحى.

ولم ينفذ من اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة والانتقالي، في نوفمبر 2019، سوى إيقاف العمليات القتالية في أبين وتشكيل الحكومة وتعيين محافظ ومدير أمن لمحافظة عدن. حيث يشمل الاتفاق عدة مسارات اقتصادية وسياسية وعسكرية وأمنية لم يجري تنفيذها بعد.

في غضون ذلك، علمت “الشارع”، من مصادر محلية في أبين، اليوم الجمعة، أن القوات الموالية لحزب الإصلاح عاودت، التحشيد العسكري من محافظة شبوة والمنطقة الوسطى في أبين إلى مدينة شقرة الساحلية. وسط استمرار التأزم السياسي بين الحكومة والانتقالي.

وكما تأتي هذه التصريحات، عقب تحشيد المجلس الانتقالي الآلاف من مناصريه في شبوة وحضرموت، خلال اليومين الماضيين، لإحياء فعاليات جماهيرية مؤيدة له، وتطالب بتنفيذ اتفاق الرياض.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى