رصيف

الأهالي في أحد أكبر أحياء عاصمة محافظة أبين يشكون من تلاعب وانعدام لمادة الغاز المنزلي

أبين- “الشارع”- نبيل ماطر:

شكا أهالي منطقة حي سواحل أكبر أحياء مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين، من انعدام والتلاعب بتوزيع أسطوانات مادة الغاز المنزلي.

وقال الأهالي، إنهم يضطرون للوقوف في طوابير طويلة للبحث عن أسطوانة الغاز، لكونهم لا يحصلون عليها بحجة نفاذ الكمية.

وأوضح الأهالي، أن بعض وكلاء الغاز المنزلي المسؤولين عن بيعه وتوزيعه هم المفتعلون الحقيقيون للأزمة، باحتكارهم للغاز. كما يتلاعبون بعدد ما يقارب من 200 أسطوانة غاز من حصة المنطقة وبيعها في السوق السوداء، لأصحاب المطاعم والمخابز.

وأضاف الأهالي، السلطات المختصة في مديرية زنجبار، لم تبدي أي تحرك لمعالجة هذه الأزمة وضبط المفتعلين لها.

عشرات الأهالي مزدحمين للتسجيل في كشوفات للحصول على الغاز

كما أشار الأهالي، إلى عجزهم عن توفير مادة الغاز المنزلي، وهو ما دفع البعض منهم  للعودة إلى الطهي بالطرق التقليدية.

وقال حلمي السيد، وهو أحد وكلاء الغاز المنزلي بالمنطقة، “نعاني من أزمة شديدة بسب الكثافة السكانية التي يشهدها الحي إضافة إلى عدم قيام الوكلاء المحسوبين على الحي بتغطية العجز.

وطالب السيد، السلطات المختصة، بتزويده بأسطوانات الغاز. لكون 60 أسطوانة غاز لا تكفي بشكل منتظم، مع الكثافة السكانية.

كما طالب الجهات المختصة في المدينة، القيام بدورها الرقابي وضبط الوكلاء المتلاعبين بمصالح الناس واحتياجاتهم ومستلزماتهم الضرورية. مقترحا تشكيل لجان مجتمعية للأشراف على عملية بيع الغاز في المنطقة.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى