آخر الأخبار

وزير النقل يحمِّل شركة “عبر البحار” المملوكة للعيسي مسؤولية الأضرار البيئية الناجمة عن غرق السفينة Dia

  • مصدر ملاحي: الباخرة متوقفة منذ العام 2015 ضمن عشرات من السفن الراسية والخارجة عن الجاهزية

عدن ـ “الشارع”:

حمَّل وزير النقل الدكتور عبدالسلام صالح حميد، الوكيل الملاحي لشركة “عبر البحار” المملوكة لأحمد العيسي، نائب مدير مكتب رئيس الجمهورية، مسؤولية معالجة الأضرار البيئية الناجمة عن غرق السفينة (Dia) في ساحل البريقة.

جاء ذلك في مذكرة وجهها الوزير حُميد، أمس الأحد، إلى الرئيسين التنفيذيين لمؤسسة موانئ خليج عدن، والهيئة العامة للشؤون البحرية، بتشكيل لجنة مشتركة للنزول إلى موقع الناقلة لتقييم الأضرار البيئية واتخاذ ما يلزم بإخراجها من منطقة المخطاف لتجنب ما قد تسببه من إيقاف وإعاقة لحركة السفن الى أرصفة الموانئ، ورفع تقرير عاجل عن التقييم.

كما وجه وزير النقل، باستدعاء الوكيل الملاحي لشركة عبر البحار المالكة للسفينة، التابعة للتاجر أحمد العيسي، ليتحمل مسئولياته في معالجة المشكلة والأضرار الناتجة عن ذلك.

وشدد وزير النقل في مذكرته، على ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة والعاجلة بشأن السفن التابعة لشركة عبر البحار الراسية في منطقة رمي الخطاف – ميناء عدن بسبب عدم أهليتها الفنية وانتهاء تصاريحها.

إلى ذلك قال مصدر في مؤسسة موانئ عدن لـ “الشارع” إن لجنة مختصين من فريق الرصد والتقييم البيئي في الهيئة العامة لحماية البيئة، قامت بنزول ميداني إلى سواحل العاصمة عدن، صباح اليوم الاثنين لتقييم الأضرار.

وأوضح المصدر، أن اللجنة أوصت بعمل حاجز مطاطي طافي حول موقع تسرب المخلفات النفطية من السفينة Dia، التي غرقت، لحصر التلوث النفطي في اقل مساحة للتخفيف من الأضرار بالبيئة البحرية.

ولفت المصدر، إلى أن الباخرة Dia، متوقفة قبالة ميناء عدن، منذ العام 2015، ضمن عشرات من السفن الأخرى الراسية والخارجة عن الجاهزية والمنتهية تصاريحها منذ سنوات.

وأفاد المصدر، أنه في حال لم يتم اتخاذ الإجراءات العاجلة بشأن السفن الموقوفة والتي أغلبها لشركة “عبر البحار” المملوكة للعيسي، فإن تسرب الزيوت منها سيتسبب بكارثة بيئية يصعب احتوائها.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى