آخر الأخبار

محتجون في تعز يطالبون بالإفراج عن عاملٍ محتجزٍ في الأمن السياسي بمأرب.. والدة المعتقل: إبني له سنة مسجون بدون تهمة أو محاكمة ومنعوني من زيارته

تعزـ “الشارع”:

احتشد المئات من أهالي مديرية مشرعة وحدنان – صبر في محافظة تعز، صباح اليوم الثلاثاء، أمام مبنى السلطة المحلية في المحافظة، للمطالبة بإطلاق معتقل في سجن الأمن السياسي بمحافظة مأرب منذ عام، دون إحالته للمحاكمة.

وقال مشاركون في الوقفة الاحتجاجية، لـ “الشارع” إن محمد علي قائد العباسي، تعرض للاعتقال بتاريخ 15/8/2020م، خلال

لافتة في الوقفة الاحتجاجية

حملة مداهمة لمكان عمله في مطاعم الشيباني وسط مدينة مأرب ،كونه يعمل محاسبآ في المطعم.

وذكر المشاركون، أن قوات الأمن الخاصة التي داهمت المطعم، اعتقلت عدد من العمال في مطعم الشيباني، قبل أن يُطلق سراحهم بعد فترة قصيرة، والإبقاء على الشاب العباسي رهن الاحتجاز وتحويله إلى سجن الأمن السياسي.

ورفع المحتجون صور المعتقل العباسي ولافتات تحوي، أوامر النائب العام السابق، وعدد من الجهات القضائية المختصة، بشأن قضية اعتقاله، والمطالبة بالإفراج عنه.

وأفاد “الشارع” مصطفى علي العباسي، شقيق المعتقل، إنه منذ مايقارب عام لم يتم السماح لهم بزيارة شقيقه، ولا يعرفون سبب اعتقاله إلى حد اللحظة.

وذكر العباسي، أن السلطات الأمنية والعسكرية في مأرب رفضت أوامر النائب العام السابق، ورئيس نيابة الاستئناف الجزائية المتخصصة في مأرب، القاضية بإحالة المعتقل إلى النيابة إذا كانت لديه قضية، أو إطلاق سراحه.

والدة المعتقل محمد العباسي كانت حاضرة في الوقفة الاحتجاجية، تحدثت لـ “الشارع” بصوت شاحب ومنهك قائلة” إبني له سنة

والدة المعتقل العباسي أثناء مشاركتها في الوقفة

مسجون بالأمن السياسي في مأرب، بدون تهمة، وماقدرنا نوصل له، ولو عليه أي حاجة(تهمة) يحولوه للمحاكمة”.

وأضافت: “طلعت مأرب أشتي أزور إبني وماقدرت أوصل له، أني وصلت العرادة (محافظ مأرب) وصلة يخرج لي إبني من السجن”.

وأردفت: “ابني محاسب بمطعم الشيباني جاءوا شلوه، بدون ما عمل حاجة، وافرجوا عن عمال المطعم كلهم وتركوا ابني بالسجن”.

وتابعت مخاطبة سلطات مأرب: ” ظلم عليكم تحبسوا ابني، أني لا أرقد ولا أنام، أشتي ابني” قبل أن تدخل في نوبة بكاء.

وقال بيان صادر عن الوقفة الاحتجاجية، إنه تم رفض تنفيذ التوجيهات الصادرة من النائب العام الأسبق علي الاعوش بتاريخ 27/12/2020م للنيابة الجزائية بمأرب ،للاطلاع والوقوف على مسوغ حبس المعتقل محمد العباسي، والتوجيه بإحالته إلي النيابة إن كانت لدية قضية جنائية أو إخلاء سبيله،بالإضافة إلى مذكرة رئيس نيابة الاستئناف الجزائية المتخصصة بمأرب رقم (435)بتاريخ 31 /21 /2020م لفرع جهاز الأمن السياسي بمأرب ،بموافاتهم بأولوياته أو إخلاء سبيله. ولكونه لم ينسب إليه أي واقعة جنائية أو غيرها.

وأوضح البيان، أن من التوجيهات الصادرة أيضا، مذكرة تعقيبية من رئيس النيابة الجزائية إلى مدير الأمن السياسي بمأرب بتا ريخ 15/ 1/ 2021م يطالبه فيها بسرعة إرسال أولوياته إلى النيابة بحسب الاختصاص إن ثمة وجود واقعة جنائية أو إخلاء سبيله فوراً وفقاً للقانون.

كما أن هناك مذكرة أخرى من وكيل أول وزارة الداخلية اللواء / محمد سالم بن عبود الشريف لوكيل جهاز الأمن السياسي لشؤون الداخلية، بالتوجيه لفرع جهاز الأمن السياسي بمأرب بالإفراج عن المعتقل، طالما قد حلت القضية وتم الإفراج عن صاحب المطعم

أحد شعارات الوقفة

الأصل، إلا أن جهاز الأمن السياسي لم ينفذ من هذه الأوامر شيء، رغم عدم ثبوت أي قضية على المعتقل الذي يعمل محاسبً لإعالة أسرته، حسب البيان.

وناشد البيان “رئيس الجمهورية ودولة رئيس الوزراء ومحافظ محافظة مأرب ومحافظ تعز، بسرعة الإفراج عن المعتقل محمد علي قائد العباسي، الذي يقبع في سجن الأمن السياسي بمأرب منذ عام، دون مسوغ قانوني”.

وأدان البيان، ما يتعرض له المعتقل العباسي في سجن الأمن السياسي بمأرب دون وجه حق، مستنكراً منع والده ووالدته زيارته والاطمئنان عليه.

ودعا البيان، “المنظمات الحقوقية المحلية والدولية، ووسائل الإعلام المختلفة إلى مناصرة قضية المعتقل ظلماً محمد علي العباسي، التي تستهدف الإنسانية والحقوق الشخصية، وتحويلها إلى قضية رأي عام”.

وأكد المحتجون في بيانهم، استمرارهم بالتعبير السلمي للمطالبة والافراج عن المعتقل العباسي، ومحاسبة المخالفين لأوامر الإفراج عنه، وتعويضه تعويضاً عادلاً عن ما لحقه من أضرار جراء الاعتقال التعسفي.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى