ترجمات

جيرالد فيرستاين: إنهاء الصراع في اليمن يتطلب منع تقدم الحوثيين في مأرب والحديدة

يمن فيوتشر- عرب نيوز – ترجمة خاصة:

قال السفير الأمريكي الأسبق لدى اليمن، جيرالد فيرستاين، إن عنف الحوثيين ودعم إيران أظهروا للرئيس الأمريكي جو بايدن، أن الاستراتيجية السعودية الأصلية لإجبار الحوثيين على إنهاء هجماتهم العسكرية هي السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في اليمن.

وكان بايدن قد دعا السعوديين إلى تقييد ردهم العسكري على عنف الحوثيين، خلال حملته الانتخابية لعام 2020 وبعد توليه منصبه في يناير 2021، معتقدًا أن ذلك سيفتح الباب أمام دخول الحوثيين في المفاوضات.

إلا أن فيرشتاين قال خلال ظهوره في حوار مع الصحفي الأميركي، ري حنانيا، إن إخماد الجهود السعودية لمواجهة الحوثيين سمح لحركة الميليشيات المدعومة من إيران بتوسيع حملتها العسكرية واستهداف مأرب والميناء المهم في منطقة الحديدة.

قال فيرستاين إن إنهاء الصراع يتطلب من التحالف الأمريكي السعودي منع تقدم الحوثيين في مأرب والحديدة وإثبات أن الحوثيين “ليس لديهم خيار عسكري”.

من المؤكد أن رد فعل الحوثيين على المبادرة الأمريكية أوضح أنهم ليسوا مستعدين للتوقف، خصوصا بعد ان وضعت المملكة العربية السعودية بالطبع على الطاولة، إلى جانب الأمم المتحدة، مبادرات وقف إطلاق النار.

وقال فيرستاين “عرضوا على الحوثيين وقفا شاملا لإطلاق النار” ، مشيرا إلى أن الاستراتيجية السعودية الأصلية كانت صحيحة وأكثر فاعلية.

حاولت الأمم المتحدة منذ عدة أشهر التفاوض على ما أسمته بالإعلان المشترك، الذي تضمن عددًا من النقاط التي طالب بها الحوثيون، بما في ذلك إعادة فتح مطار صنعاء، و رفع الحصار عن ميناء الحديدة واتخاذ بعض الخطوات الأخرى التي أشار الحوثيون إلى أنهم طلبوها.

لكن الحوثيين ما زالوا يرفضون الموافقة على وقف العمليات العسكرية والعودة إلى طاولة المفاوضات.

أعتقد أننا رأينا هذه الإخفاقات التراكمية من جانب الحوثيين لقبول نهج سياسي، أصبح من الواضح لإدارة (بايدن) أنهم بحاجة إلى اتخاذ موقف أكثر تشددًا “.

بالطبع، كان القلق الأوسع هو ما إذا كان الحوثيون قد نجحوا في السيطرة على محافظة مأرب، التي كما تعلمون هي مصدر الكثير من إمدادات النفط والغاز اليمنية. كما أنها موطن لأكثر من مليون نازح داخلياً، وهم أشخاص فروا إلى حد كبير من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون إلى منطقة كانت لا تزال تحت سيطرة الحكومة.

“لذا، إذا نجح الحوثيون في السيطرة على مأرب، والحديدة، فسيؤدي ذلك إلى تغيير جذري في التوازن داخل اليمن ويجعل تحقيق أي نوع من الاتفاق السياسي أكثر صعوبة.”

وعلى الرغم من وسائل التواصل الاجتماعي، والحملة الموالية لإيران لإلقاء اللوم على السعودية في استمرار العنف، قال فيرستين إن الحوثيين يستمرون في سعيهم للسيطرة على مأرب رغم جهود بايدن لكبح ردود الفعل السعودية على عدوان الحوثيين.

يؤكد فيرستاين، أن “الأولوية الأولى في هذه المرحلة هي ضمان عدم نجاح الحوثيين في مأرب. وكما ناقشنا، فان ما نحتاج إلى القيام به أيضا، هو تعزيز العناصر المعتدلة داخل حركة الحوثيين الذين يريدون التفاوض، والذين يريدون التعاون مع الأمم المتحدة والتوصل إلى حل تفاوضي.  نحن بحاجة إلى تقويتها وإضعاف العناصر التي تعتقد أنه لا يزال بإمكانها تحقيق نصر عسكري.. اذا المطلب الأول هو منع الحوثيين من تحقيق أهدافهم في مأرب وإقناع قيادة الحوثيين مرة أخرى بعدم وجود حل عسكري “.

خلال الفترة الأولى، عندما سعى بايدن إلى التفاوض على اتفاق سلام من خلال الأمم المتحدة، كثف الحوثيون هجماتهم بطائرات دون طيار، والصواريخ التي تستهدف المدنيين السعوديين، الى جانب دعاية وسائل الإعلام الخاصة بهم لإلقاء اللوم في الصراع على السعوديين.

كان هناك وجهة نظر، هنا في واشنطن وأعتقد على نطاق أوسع في الغرب أن القضية كانت فعلاً التدخل العسكري السعودي وعمليات التحالف في اليمن، وإذا أخرجت هذا التدخل من المعادلة القائلة فإن أطراف النزاع، وفي المقام الأول الحوثيين وحكومة عبد ربه منصور هادي الشرعية، سيكونون قادرين على الجلوس إلى طاولة المفاوضات والتوصل إلى نوع من الاتفاق، تحت رعاية الأمم المتحدة من أجل المضي قدما.

وكان الرئيس بايدن واضحا جدا في قوله إن استراتيجية الولايات المتحدة ستبتعد عن نهج ترامب الذي دعم التدخل السعودي، وشدد على دعم مفاوضات الأمم المتحدة والضغط على السعوديين لوقف عملياتهم العسكرية داخل اليمن. كما عين تيم ليندركينغ، وهو دبلوماسي أمريكي محترف، ليكون مبعوثنا الخاص ولدعم الأمم المتحدة “.

لكن فيرستين أشار إلى  أن نهج بايدن تغير بسرعة حيث بدأ الحوثيون، المدعومون من إيران، في إطلاق المزيد والمزيد من الطائرات بدون طيار والصواريخ ضد أهداف مدنية في المملكة العربية السعودية.

على مدى الأشهر الخمسة أو الستة الماضية، بدلاً من العودة إلى طاولة المفاوضات والتعاون مع الأمم المتحدة، قام الحوثيون في الواقع بتوسيع عملياتهم العسكرية.

لقد شنوا اعتداءات جديدة داخل اليمن ، لا سيما في محافظة مأرب، وزادوا أيضا من حجم الهجمات عبر الحدود على المملكة العربية السعودية باستخدام طائرات دون طيار وصواريخ سكود وأنواع أخرى من الأسلحة في محاولة لتهديد البنية التحتية المدنية السعودية.

“لذلك، ما رأيناه خلال الأسابيع الستة الماضية أو نحو ذلك، ستة أو ثمانية أسابيع، كانت إدارة (بايدن) مستعدة لاتخاذ موقف أكثر تشددًا مع الحوثيين، وتحميلهم مسؤولية الفشل في التفاوض وأيضا بالطبع زيادة الصراع العسكري داخل اليمن”.

قال فيرستين إن الإيرانيين ربما يستخدمون الصراع اليمني للاستفادة من جهودهم التفاوضية مع الولايات المتحدة بشأن الاتفاق النووي لخطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA)، الذي تخلى عنه الرئيس السابق ترامب وسعى الرئيس بايدن إلى إحيائه.

وصلت المحادثات مع إيران في فيينا إلى طريق مسدود، واتهم المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس إيران في 17 تموز / يوليو “بجهد شائن لإلقاء اللوم على المأزق الحالي”.

وأضاف فيرستين أنه على الرغم من عدم وضوح أهداف إيران في اليمن، إلا أن الملالي كان لهم نفوذ كبير على دور الحوثيين في الصراع.

وقال فيرستين: “حقيقة الأمر أنهم (الحوثيون) يعتمدون بشكل كبير على إيران في الحصول على أسلحتهم وفي الكثير من أنواع الدعم الأخرى، وبالتالي لا يمكنهم تجاهل الآراء الإيرانية والمواقف الإيرانية”.

هناك بالتأكيد وجهة نظر منطقية، على ما أعتقد ، مفادها أن الإيرانيين يربطون ما يحدث في اليمن بحالة المفاوضات في فيينا مع الولايات المتحدة بشأن الاتفاق النووي، وأن الإيرانيين يرون في اليمن نقطة ضغط على الولايات المتحدة، في أن تكون أكثر ميلًا إلى الأمام ورفع العقوبات والقيام بأشياء أخرى تتعلق بالمشكلة النووية “.

*شغل فيرستين منصب سفير الولايات المتحدة في اليمن في عهد الرئيس باراك أوباما من سبتمبر 2010 إلى أكتوبر 2013 وكان النائب الأول لمساعد معهد الشرق الأوسط، ونائب الرئيس الأول حتى عام 2016.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى