آخر الأخبار

الرئيس هادي يوجه البنك المركزي باستعادة حسابات كافة الوحدات المملوكة للدولة

عدن- “الشارع”:

وجه الرئيس عبدربه منصور هادي، قيادة البنك المركزي بضرورة مضاعفة الجهود والحفاظ على استقلالية البنك المركزي واستشعار الوضع الاستثنائي الذي تمر به البلاد.

وشدد هادي، في اجتماع عقده، الاثنين، برئيس وأعضاء مجلس إدارة البنك المركزي اليمني، بحضور رئيس الوزراء معين عبدالملك، على ضرورة الالتزام باللوائح والتوجيهات والعمل بشكل جدي لتفعيل الرقابة على البنوك والصرافين واتخاذ الإجراءات اللازمة والحازمة مع المتلاعبين والمتواطئين مع المليشيا الحوثية من البنوك وشركات الصرافة.

كما أشار إلى ضرورة نقل مركز عمليات البنوك التجارية إلى العاصمة المؤقتة عدن، مع ضرورة أن يكون هناك تنسيق وتكامل بين السياسة النقدية والمالية، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ).

ووجه الرئيس هادي، قيادة البنك المركزي باستعادة حسابات كافة الوحدات المملوكة للدولة إلى البنك المركزي (دولار / ريال) وإغلاقها في البنوك التجارية ولدى الصرافين، وحث على سرعة إنجاز عملية التدقيق الخارجي في حسابات البنك لأهمية ذلك على المستويين المحلي والدولي والتزام الاستقلالية والشفافية في ذلك.

وشدد، على ضرورة تعزيز اضطلاع البنك بإدارة التحكم بالعرض النقدي المحلي والأجنبي، وضبط وإدارة السوق، وعدم ترك أدوات السياسة النقدية وأدوات السوق في يد الصرافين والمضاربين ومليشيات الحوثي الانقلابية، مؤكداً على أهمية تفعيل لجنة المدفوعات للمساهمة في ضبط السوق.

وقال: “من المهم ربط أي إجراءات نقدية يقدم عليها البنك مع إجراءات رقابية صارمة بما في ذلك اذون الخزانة، وكذلك الربط الشبكي بين البنك المركزي والبنوك والمنشآت المالية (بنوك – محلات صرافة) والحد أو التوقف عن إصدار التصاريح دون وضع الضوابط اللازمة مع دعم وتفعيل البنوك الحكومية في المناطق المحررة، والتزام بالضوابط والإجراءات في منح أي تصاريح لبنوك تجارية”.

وثمن الرئيس هادي، “مواقف الأشقاء في المملكة العربية السعودية لدعمهم على الدوام البنك المركزي اليمني للحفاظ على استقرار العملة وتجاوز تداعيات تخريب واستنزاف المليشيات الحوثية للبلد واقتصادها بصورة عامة، مطالباً الجميع بتحمل مسؤولياتهم في هذه الظروف والمرحلة الحاسمة التي يمر بها البلد وتنظيم التعاون والتكامل مع مختلف الأجهزة والمؤسسات المالية ذات الصلة، لحفظ استقرار العملة وتحقيق استقرار الأسعار التي تطال تبعاتها المواطن البسيط بصورة أساسية”.

من جانبهم، قدم محافظ البنك المركزي أحمد عبيد الفضلي ونائبه شكيب حبيشي وأعضاء مجلس الإدارة، إحاطة بواقع البنك المركزي وواقعه العملي والمالي وجهود العمل والتنسيق مع مختلف المؤسسات والجهات المختصة لتوفير الاحتياجات واستقرار السوق ومراقبة محلات الصرافة المخالفة والتي تم رصدها لاتخاذ ازاءها الإجراءات القانونية المتبعة.

وأشاروا إلى الظروف الاستثنائية التي يعمل في ظلها البنك المركزي وبجهود مضاعفة في ظل موارد شحيحة، مؤكدان على أن أي إجراءات يتم التعرض لها يتم تصحيحها فى الأطر القانونية الصحيحة

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى