رصيف

تعز.. الإعلان عن تشكيل حركة شعبية مُناهضة للفوضى تُدشن برنامجها بمسيرة جماهيرية السبت المقبل

تعز- “الشارع”:

أُعلن، اليوم الخميس، في محافظة تعز، عن تشكيل حركة شعبية لإنقاذ تعز أطلق عليها اسم “يكفي” بهدف التصدي لانتهاكات حقوق الانسان والانفلات الأمني، بالاعتماد على كافة أشكال النضال المدني السلمي.

وقال بلاغ صادر عن الحركة، “بعد سلسلة من الاجتماعات واللقاءات التشاورية التي أجرتها عدد من الشخصيات الاجتماعية والسياسية والنقابية في محافظة تعز، خلال الأيام الماضية، لمناقشة الأوضاع الراهنة التي تشهدها المحافظة وتصاعد وتيرة الانفلات على كافة المستويات، والذي بات يستدعي حراكا شعبيا واسعا للمطالبة بأنهاء حالات الانفلات الأمنية والعسكرية، وصيانة الحقوق والحريات، توصلت اللقاءات والاجتماعات إلى عدد من القرارات.

ووفق البلاغ، فإن “أبرز القرارات التي تم اتخاذها، تشكيل الحركة الشعبية لإنقاذ تعز (يكفي…)، وهي حركة مدنية شعبية، تضم شخصيات سياسية ونقابية وحقوقية ونسوية وشعبية تنتمي لمدنية تعز والمشروع الوطني، وتناضل من أجل التصدي لانتهاكات حقوق الإنسان والانفلات الأمني وتحقيق إصلاحات واسعة على مختلف الأصعدة الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وتعتمد كافة أشكال النضال المدني السلمي”.

وأشار البلاغ إلى اختيار الدكتور عبد الرحمن الأزرقي منسقا عاما للحركة، والمحامي توفيق الشعبي ناطقا رسميا لها.

كما أقر البلاغ، تفعيل الحراك الجماهيري الشعبي المدني السلمي، وتبني برنامج متكامل يتضمن إصلاحات واسعة على مختلف الصعد، لمناهضة كافة أشكال الانفلات والفوضى التي تعيشها محافظة تعز.

وذكر البلاغ، أن أول فعاليات الحركة ستبدأ بمسيرة شعبية سلمية صباح يوم السبت المقبل الموافق 21 أغسطس، للتضامن مع أسر ضحايا الانتهاكات، التي كان آخرها ما تعرضت له أسرة الحرق. والتنديد بجرائم الانفلات الأمني التي تعيشها محافظة تعز، والمطالبة بإقالة ومحاسبة كافة القيادات العسكرية والأمنية المتورطة في انتهاكات حقوق الإنسان.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى