محليات

المخيم الجراحي لمرضى الشفة الأرنبية بالمخا يبدأ باستقبال ومعاينة المرضى

متابعات:

بدأ المخيم الجراحي المجاني الأول لمرضى الشفة الأرنبية، وشق سقف الحلق، يوم السبت، في استقبال ومعاينة وإجراء الفحوصات الطبية للمرضى، بالمستشفى السعودي بالمخا.

ويقام المخيم، الذي تستمر فيه معاينة المرضى لمدة أسبوع، على أن تجرى العمليات الجراحية بداية الأسبوع القادم، بدعم وتمويل من قائد المقاومة الوطنية، ورئيس مكتبها السياسي، العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح.

وقال مدير الخدمات الطبية في المقاومة الوطنية، لنيوز يمن ومدير المستشفى السعودي، الدكتور طارق العزاني، إن من بين الأسباب التي دفعت لإقامة المخيم، هو انتشار حالات التشوه الخلقي للشفاه الأرنبية، بين أطفال مديريات الساحل الغربي.

وأضاف إن الخدمات الطبية للمقاومة الوطنية، تلقت اتصالات من مرافق صحية، في محافظات ومدن أخرى، عن استقبالهم العديد من المصابين بالشفاة الأرنبية، القادمين من الساحل الغربي، ما دفعها إلى إقامة المخيم.

وأوضح أن من مهمة المخيم تحديد الأسباب التي جعلت مناطق الساحل الغربي الأكثر إصابة للشفاه الأرنبية، مقارنة بالمدن الأخرى، وما إذا كانت هناك عوامل وراثية تقف خلف انتشار وتوسع الإصابات.

وأشار إلى أن المخيم سيشارك فيه فريق طبي متكامل من محافظات عدة متخصصون بجراحة الوجه والفكين، بالإضافة إلى الفريق الطبي، والفني بالمستشفى السعودي.

ولم يحدد الدكتور العزاني، عدد العمليات التي من الممكن إجراؤها، لكنه وعد بإقامة مخيم ثان بعد ثلاثة أشهر، في حال كانت الحالات القادمة إلى المخيم، أكثر من المتوقع.

ودعا الدكتور العزاني، كافة الأسر، التي يعاني أحد أبنائها من تشوه الشفاه الأرنبية، إلى الدفع بهم إلى المستشفى، والمشاركة الفاعلة بالإجابة على أسئلة الاستبيان الذي سيوزع على مرافقي المرضى، لمعرفة سبب تزايد عدد الإصابات بمرض الشفاه الأرنبية في المناطق الساحلية تحديدا دون غيرها.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى