آخر الأخبار

تنفيذ حكم الإعدام بحق 4 مدانين بجريمة قتل الشاب الأغبري في صنعاء

صنعاء ـ “الشارع”:

نفُذ صباح اليوم الأحمد حكم الإعدام رمياً بالرصاص ضد قتلة الشاب عبدالله قائد الأغبري، بساحة السجن المركزي في صنعاء

وقال محامي عائلة الأغبري، وضاح قطيش، إن حكم الإعدام تم وسط اجراءات أمنية مشددة وبحضور أولياء الدم وحضور وكيل نيابة شرق الأمانة.

وأضاف في منشور له على صفحته في “فيسبوك”، إنه “تم قراءة الحكم قبل التنفيذ، وقام بعض التجار وفاعلي الخير وأولياء أمور المحكوم عليهم من أجل محاولة أخيرة للعفو عن دم الشهيد، فاختار أولياء الدم الاحتماء بإنصاف العدل، وتم إعدام المحكوم عليهم الأربعة وارتقت أرواحهم إلى السماء”.

والمحكوم عليهم هم: عبدالله حسين ناصر السباعي، وليد سعيد الصغير العامري، محمد عبدالواحد محمد الحميدي، ودليل شوعي محمد الجربة.

وأفادت “الشارع” مصادر مطلعة، أن السلطات الأمنية الخاضعة لسيطرة المليشيا منعت تصوير عملية الإعدام، باستثناء السماح للقنوان التابعة للحوثيين.

إلى ذلك أكد وهيب الأغبري، شقيق المجني عليه، في تسجيل مرئي، أنه تم تنفيذ حكم الإعدام بحق القتلة وفقاً للشرع والقانون، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن عائلته تقدّر كل مساعي الوساطة التي ظلت تطالب بالعفو عن المحكومين بالإعدام، منذ صدور الحكم.

وقال شهود عيان، ان قوات الامن، فرقت بالرصاص الحي حشدا من المتظاهرين الذين تجمعوا في محيط السجن المركزي، طلبا للعفو، كما منعت وسائل التصوير، والات التسجيل.

وبموجب الحكم، اعدم الاربعة المتهمين الرئيسيين بواقعة القتل المروعة التي وثقت مصورة في محل السباعي لبيع الهواتف المحمولة بحي القيادة وسط صنعاء بعد نحو أسبوع من التحاق الأغبري بالعمل معه.

وارتدى المدانون الأربعة ملابس السجن الزرقاء وأطلق الرصاص الحي عليهم.

وكان حكم الاستئناف قضى في ديسمبر العام الماضي، بتعديل حكم ابتدائي الى الاعدام لاربعة مدانين فقط بدلا عن خمسة، وتخفيف العقوبات بحق المتهمين الخامس والسادس، ضمن اجراءات قضائية، اغفلت الحق العام، و ابقت الباب مفتوحا بشأن دوافع الواقعة المروعة.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى