سياسة

خلال مشاركته في قمة مكافحة الإرهاب.. البركاني يناشد بالوقوف مع البرلمانيين اليمنيين الذين أصدر الحوثيون بحقهم أحكام بالإعدام

متابعات:

شارك رئيس مجلس النواب سلطان البركاني، اليوم الخميس، في أعمال القمة البرلمانية العالمية الأولى لمكافحة الإرهاب المنعقدة في العاصمة النمساوية فيينا. عقب اختتام أعمال المؤتمر الخامس لرؤساء البرلمانات.

وناقشت القمة الأولويات التي تتطلب اتخاذ إجراءات برلمانية دولية عاجلة وعددًا من القضايا المدرجة في جدول الأعمال ومنها التصدي لحالة الإرهاب، ومواجهة نزعة التطرف، واستئصال خطاب الكراهية. والاستراتيجيات البرلمانية الفعالة، ودور البرلمانات في منع كافة أشكال العنف والإرهاب والتحديات وكذا معالجة حقوق ضحايا الإرهاب واحتياجاتهم.

وقال البركاني، في كلمته، إن “الإرهاب بشكله المعاصر توسعت آفاقه لتتنوع غاياته السياسية، وأهدافه الاقتصادية والفكرية والاجتماعية”. كما أكد أن النسخ المتشددة من المبادئ والايدلوجيات التي لا تؤمن ولا تسمح بالتعايش وقبول الآخر تعد مصادر للإرهاب.

وأضاف: إن تطوير نظام مكافحة الإرهاب مُهمة شاقة. وقد انتهجت بعض الدول استراتيجيات فاعلة شملت العمل على تجفيف منابعه المالية وامتدت لافتتاح مراكز المناصحة والحوار بما في ذلك على منصات التواصل الاجتماعي لأجل تخفيف أثر التطرف على المتلقين.

وأشار إلى أن ذلك قد أدى إلى إحراز نتائج ملموسة تمثلت في تحجيم المنظمات الإرهابية وتقليص نشاطها. لكن الإرهاب تمكن من تخليق استراتيجيات للتكيف مع تلك الإجراءات وعبر عن نفسه ضمن تجليات إيديلوجية ومعتقدات مختلفة.

وأوضح أن اليمن تواجه إرهاباً بشعاً تمارسه جماعة الحوثي الإرهابية وملالي إيران وتمارس قتل الإنسان اليمنيين وتدمر الحياة. كما أنها أصدرت أحكاماً بالإعدام على 46 نائباً برلمانياً وقد صادرت ممتلكاتهم وأهلكت الحرث والنسل فضلاً عن تجنيد الأطفال وحرمان النساء من جميع الممارسات السياسية والحقوق ووصلت إلى حد فرض أزياء الملابس عليهن.

وناشد البركاني، الاتحاد البرلماني الدولي، بالوقوف إلى جانب البرلمانيين اليمنيين لإنقاذ حياتهم بالوسائل التي يرونها مناسبة. مؤكداً أن حياتهم في خطر. وفق ماذكرته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ).

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى