أخبار

قيادي في مليشيا الحشد الشعبي بتعز ينهي قضية جنائية بـ “ثور وبندقين”

تعز ـ “الشارع”:

استخدم نافذون في حزب الإصلاح، نفوذهم المسلح لحل جريمة اعتداء جنود على بائع قات بطريقة غير قانونية، الخميس، في مدينة تعز.

وقالت مصادر محلية، إن وساطة قبلية قادها شوقي سعيد المخلافي، القيادي في مليشيا الحشد الشعبي، وشقيق القيادي الإخواني حمود سعيد المخلافي، بالإضافة إلى رىيس عمليات اللواء ١٧٠ دفاع حوي، لإنهاء قضية الاعتداء المسلح على بائع القات (ابو راس).

وكانت الوصلة القبلية إلى محل بائع القات أيمن أبو رأس، ذبح ثور واثنين بنادق كلاشنيكوف قيمتهم مليون ونصف ريال خصصت قيمتهم لمستشفى السرطان ومرضى الفشل الكلوي في مستشفيات الثورة والجمهوري، مقابل تنازل ابو رأس عن القضية.

وكان بائع القات أيمن ابو رأس قد تعرض لاعتداء جسدي ومحاولة قتله بإطلاق النار عليه من قبل مشتاق صادق علي سعيد القيسي ابن عم قائد اللواء 170 دفاع جوي، وجندي آخر مقربا له، نهاية أغسطس الفائت في محله بسوق الوليد، ووثقت كاميرا مراقبة خاصة به الاعتداء عليه.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى