سياسة

وزير الخارجية العماني: نسعى لتقريب وجهات النظر في الأزمة اليمنية ومساعدة اليمن على الاستقرار

“الشارع”- متابعات:

قال وزير الخارجية العماني، بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي إن بلاده “تسعى إلى تقريب وجهات النظر في الأزمة اليمنية.

وأضاف، في مقابلة بثتها قناة “العربية” السعودية، اليوم الأحد، “دورنا في هو مساعدة اليمن على الاستقرار”.

وإذ كشف الوزير العماني، عن أن “الحوثيين لم يرفضوا الجهود العمانية”, أعرب عن تفاؤله بدفع المفاوضات السياسية في اليمن.

وتابع: “نحن قاب قوسين من دفع العملية السياسية اليمنية ولدينا قناعات قوية بوقف الحرب اليمنية ودفع المسار السياسي”.

كما أكد البوسعيدي، على اقتراب استئناف المحادثات السياسية بين الأطراف اليمنية.

وتحدث عن وجود تنسيق مستمر وجيد وإيجابي، مع المبعوثين الأمريكي والأممي إلى اليمن. وتطابق في وجهات النظر حول ما يجب فعله، كي يشكل عاملا مساعدا على حلحلة العقد في ملف الأزمة اليمنية.

وقال: إن “سياسة سلطنة عمان الداخلية انعكاس لسياستها الخارجية، التي تقوم على التعايش والسلام وحسن الجوار. وحل الأزمات والقضايا عبر الوسائل السلمية.

كما أضاف: أن بلاده “كانت دخلت منذ أشهر طويلة على خط الملف اليمني، بغية دعم جهود المبعوث الأممي السابق والحالي لوقف إطلاق النار واستئناف المحادثات السياسية”.

وأوضح، أن “السعودية وعمان تمثلان ثقلا وعمقا استراتيجيا متبادلا بحكم موقعهما الجغرافي، وباعتبارهما دولتين متجاورتين”.

ولفت إلى أن “ما يميز العلاقة بينهما منذ عقود، هو وجود احترام وثقة كبير متبادلة على مستوى القيادة والحكومة والشعبين”.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى