سياسة

وزير الخارجية: إحلال السلام يتطلب ممارسة أقصى درجات الضغط من قبل المجتمع الدولي على الحوثي

متابعات:

بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين أحمد عوض بن مبارك، اليوم الاثنين، مع وزير خارجية الاتحاد السويسري إجناسيو كاسيس، العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل تطويرها وتعزيزها. وتطورات الأوضاع في اليمن وآفاق الحل السياسي للأزمة اليمنية.

واستعرض اللقاء، جهود الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لإحلال السلام وإنهاء الانقلاب الحوثي. بناءً على المرجعيات الثلاث المتفق عليها.

و تطرق اللقاء، للتصعيد العسكري المستمر لمليشيا الحوثي واستهدافها مؤخراً لقاعدة العند وميناء المخا التجاري الذي تسبب بوقوع عدد من الضحايا المدنيين ومنتسبي القوات المسلحة وألحق دماراً كبيراً في المرافق والمنشآت الحيوية للميناء. وكذلك العدوان الحوثي على محافظة مأرب واستهداف المناطق السكنية ومخيمات النازحين بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة مما تسبب بتفاقم الكارثة الإنسانية. وعبثها بالأمن الملاحي والبيئي في البحر الأحمر واستهداف السفن التجارية وتعاملها غير المسؤول مع قضية خزان النفط صافر رغم التهديد البيئي الخطير الذي يشكله.

وأكد بن مبارك، على ضرورة ممارسة المجتمع الدولي أقصى درجات الضغط على مليشيا الحوثي المتمردة لإفشالها كافة الجهود الهادفة الى إحلال السلام. واستمرار عدوانها على الشعب اليمني وزعزعتها لاستقرار المنطقة.

كما جدد حرص الحكومة على التعاون المثمر مع المبعوث الاممي الجديد إلى اليمن هانس جروندنبرج في مهمته للبحث عن فرص احلال السلام في اليمن.

وأعرب بن مبارك عن تقدير الحكومة للجهود التي تبذلها سويسرا للمساهمة في التخفيف من وطأة الكارثة الإنسانية. واستضافة سويسرا لثلاث جولات من المفاوضات بين الحكومة والمتمردين الحوثيين.

من جانبه عبر الوزير السويسري، عن وقوف بلاده الى جانب اليمن ودعم وحدته وسيادته وسلامة أراضيه واستمرارها في بذل الجهود للمساهمة في التوصل الى تسوية سياسية للأزمة.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى