سياسة

خلال لقائه المبعوث الأمريكي.. رئيس الوزراء يطلب دعما أمريكيا لمعالجة التحديات الاقتصادية

متابعات:

بحث رئيس الوزراء معين عبدالملك، اليوم الأربعاء، مع المبعوث الأمريكي الخاص الى اليمن تيم ليندركينج، مستجدات الأزمة اليمنية وتطورات الجهود الأممية والدولية لإحلال السلام في اليمن.

وناقش اللقاء، الوضع الإنساني والاقتصادي الراهن في اليمن، والإجراءات الحوثية التي ساهمت في مضاعفة الكارثة الإنسانية، وما يتطلبه ذلك من مواقف دولية حازمة تجاه تعنت مليشيا الحوثي وتصعيدها المستمر، واستهدافها البنى التحتية وآخرها ميناء المخا، والمدنيين والنازحين في مأرب والاعيان المدنية في المملكة العربية السعودية.

وأكد اللقاء على ضرورة الوقف الفوري للتصعيد العسكري وتأجيج الصراع من قبل مليشيا الحوثي في مختلف الجبهات، باعتبار ذلك خطوة أساسية نحو الحل السياسي. وفق وكالة الأنباء اليمنية (سبأ).

وطالب رئيس الوزراء، الحكومة الأمريكية، دعم جهود الحكومة لمعالجة التحديات الاقتصادية، وحشد الدعم الدولي لتمكينها من الإيفاء بالتزاماتها وتخفيف معاناة المواطنين، في الجوانب الاقتصادية والإنسانية والخدمية. داعيا إلى مساندة اليمن ودعمها في محاربة الإرهاب واستعادة الدولة وانهاء الانقلاب.

وعبر عن تطلع الحكومة إلى الدور والتحركات الامريكية عبر مبعوثها الخاص للدفع بالحل السياسي وتحقيق السلام في اليمن وممارسة المزيد من الضغوط على مليشيا الحوثي وداعميها في ايران لتطبيق القرارات الدولية.

وجدد عبدالملك، التأكيد على تعامل الحكومة وتعاطيها الإيجابي مع الجهود والتحركات الأممية والدولية لإحلال السلام، وفق المرجعيات الثلاث المتوافق عليها محليا والمؤيدة دوليا. مؤكدا دعم الحكومة للمبعوث الاممي الجديد وانفتاحها على العمل معه للوصول إلى تسوية سياسية شاملة.

كما شدد على أهمية استمرار الموقف الدولي الموحد تجاه مواجهة التدخل الإيراني في اليمن.

أما ليندركينج، فأوضح أنه سيعمل مع شركاء اليمن في المنطقة والعالم، لوضع الاقتصاد ضمن أولويات العمل مع الحكومة.

كما أكد على أن بلاده ستواصل العمل وبذل الجهود مع جميع الأطراف من أجل تحقيق السلام في اليمن، مشيرا الى ادراكه لاستمرار تعنت جماعة الحوثي ودور ايران التخريبي في المنطقة.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى