رصيف

فريق استكشاف عُماني يزيح الغموض عن حفرة “برهوت” في المهرة

“الشارع”- متابعة خاصة:

قال فريق عُماني متخصص باستكشاف الكهوف، أنه تمكن من الدخول إلى قعر الحفرة العميقة والغامضة، المشهورة بـ “برهوت” في محافظة المهرة شرقي اليمن.

وتعد هذه المحاولة الاستكشافية، الأولى من نوعها، للكشف عن أسرار البئر، الواقعة في مديرية شحن. ونسجت حولها الكثير من القصص والأساطير الخرافية.

وتفيد المعلومات، أن عمقها البئر  112 مترا. وقطر فوهتها من أعلى 30 مترا، ومن أسفل 116 مترا. كما أن نسبة الأوكسجين طبيعية، ودرجة الحرارة 30 درجة مئوية.

صورة أخرى للحفرة من الداخل

كما تحتوي البئر على العديد من العيون تخرج من جنباتها وتتسرب المياه في تجويف جانبي بطول 4 متر.

ونشر الفريق العُماني على حسابه في “تويتر” مقطع فيديو من قاع البئر، (خسفيت فوجيت)، كما يطلق عليها أهالي المنطقة باللغة المهرية. واعدا بنشر تقرير مفصل عنها قريبا.

ويحيط الغموض الحفرة، إذ تكثر القصص والأساطير التي يتداولها الناس عن كونها مسكونةً من الجن، ولا يكن يُعرف الكثير عن هذه الحفرة العميقة.

وتناقل أهالي المنطقة العديد من الأساطير حولها، أبرزها أن البئر تُعد سجنا للجن، ويسميها السكان أيضا “قعر جهنم”. كما تنبعث من البئر برائحة كريهة تخرج من أعماقها. وفق ما ذكرته فرانس برس في تقرير لها نشرته في يوليو الماضي.

ونقلت  فرانس برس، عن مدير هيئة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية صلاح بابحير قوله: “زرنا الموقع ووصلنا إلى عمق يفوق 50-60 مترا من البئر. ولاحظنا في داخلها اشياء ورائحة غريبة لم نعرف ماهيتها”، واصفاً الوضع هناك بأنه “غريب”.

ويخشى غالبية السكان الاقتراب من البئر لكثرة الأساطير المحيطة بها. فعلى مدى قرون، تناقل الكثيرون قصصا تشير إلى وجود الجن فيها. كما ساد اعتقاد بأنها تشكل خطرا فوق الأرض، وقد تبتلع كل ما يقترب منها. حتى أن كثراً يتجنبون مجرّد التحدث عن هذه الحفرة الغامضة مخافة أن تلحق بهم الأذى.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى