مقالات رأي

ماحدث في تعز إهانة لصورة المقاوم

الإسم: ملعب الشهداء
المكان: مدينة تعز المحاصرة والمنكوبة.
الحدث: بطولة الأمير تميم بن حمد الداعم الرسمي لمليشيات الحوثي في حربها على اليمنيين.

معلب الشهداء يتبع مؤسسة حكومية ومن يريد أن يرتزق ويكسب بالمدح والثناء يروح يحتفل في حوش بيتهم..

ما يمارس في تعز بإسم الشهداء والجرحى، أمر مقرف يضع الناس في تسأول عريض حول من يعبث بهذه الملفات ولصالح من؟

تقزيم للتضحيات وإهانات ممنهجة لصورة المقاوم الذي تصدر المواجهة، هذه الممارسات تظل عالقة في ذاكرة كل من يعارض مشروع الحوثي ومستعد للتضحية وتترك في نفسه شيء من الحزن والشعور بالإنكسار وهذا هو الخطر الحقيقي الذي يجب أن يدركه العابثون.

يدرك الجميع أن الطيش قد يقود المدينة إلى مربع أكثر فضاعة من ما نحن فيه الأن. يجب أن تُغلق الحنفية والمعسكرات التي أُنشئت خارج إطار الدولة.

ليسُ لدينا سوى عدو واحد وأي مكونات هدفها القتال خارج هذا المربع لصالح أجندة خارجية يجب أن نواجهها قبل أن تتحول مدينتنا إلى ساحة صراع إقليمية لتصفيات الحسابات.

من صفحة الكاتب على “فيسبوك”

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى