آخر الأخبار

قيادة محور تعز رفضت توجيهات المحافظ بتغيير مكان فعالية ميدان الشهداء وأرسلت 10 أطقم من مليشيا “الإصلاح” لرفع صور أمير قطر

تعز- “الشارع”:

قال مصدر محلي مُطلع في تعز، إن قيادة المحور، رفضت الخميس الفائت، توجيهات محافظ المحافظة نبيل شمسان، بنقل مكان فعاليات المباراة النهائية لبطولة تعز الكروية من ميدان الشهداء، التي كان من المقرر إقامتها اليوم الجمعة، قبل إفشالها من قبل جماهير غاضبة اقتحمت الميدان ومزقت صور أمير دولة قطر.

وأوضح المصدر، لـ “الشارع” أن محافظ تعز وجه مذكرة رسمية إلى قائد محور تعز اللواء خالد فاضل، ومدير أمن المحافظة العميد منصور الأكحلي، وجههما فيها بنقل فعاليات اختتام البطولة، كون الملعب معرض لخطورة القصف الحوثي، وحملهما المسؤولية الكاملة.

وبحسب المصدر، فقد ذكَّر شمسان في توجيهه قائد المحور بمذكرته السابقة التي أرسلها للمحافظ لمنع إقامة المهرجان العيدي في تعز والذي أحياه الفنان عمار العزكي، بحجة الخطر ذاته، وهو ما استجاب إليه المحافظ حينها حفاظا على حياة المدنيين من القصف الحوثي.

وذكر المصدر، أنه بعد ساعات من تلقي قيادة المحور توجيهات المحافظ شمسان، دفعت بأكثر من عشرة أطقم يستقلها مسلحون بلباس مدني من مليشيا الحشد الشعبي، برفقة عدد من أعضاء اللجنة المنظمة، وعمال في مجال الدعاية والإعلان، ورفعوا لافتات تحمل صور أمير قطر، على البوابة الداخلية لملعب الشهداء وعلى المدرجات، بالإضافة إلى رفعهم صور حمود المخلافي والرئيس هادي.

وأشار المصدر، إلى أنه بعد الانتهاء من رفع اللافتات بعد عصر الخميس، أغلق مسلحي “الإصلاح” ملعب الشهداء، ومنعوا أي شخص من الجانب الرسمي من الدخول إلى الملعب، تخوفا من أي اعتراضات أو انتقادات.

وكانت مؤسسة حمود المخلافي دعت “أسر الشهداء” إلى حضور الفعالية في الملعب واصطحاب الأطفال، بذريعة تسليمهم تسليمهم

كرت استلام اكرامية لاسرة شهيد وعليه ملاحضات منها الحضور الى ميدان الشهداء برفقة الأطفال

إكرامية مقدرة بخمسون ألف ريال لكل أسرة.

وأدى ذلك إلى ردود أفعال ساخطة عبر عنها ناشطون وإعلاميون في مدينة تعز عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

الإعلامي طه صالح، نشر صورة لنساء وأطفال في مدرجات الملعب وهن مغطأت وجوههن بصور لأمير قطر، قائلا: “ماذا لو خرج الشهداء أبناء الأمهات من قبورهم. وشاهدوا كيف يتم اهانتهن في مدرجات الملاعب؟”.

وأضاف: “يا الله على الكسرة الذي في وجوه النساء، حسبنا الله ونعم الوكيل”.

وخاطب صالح، حمود المخلافي بالقول: “هل ترضى أن تقف أم الشهيد أسامة (نجل المخلافي نفسه) في هذا الموقف، وهل ترضى هذا الموقف لأطفال اخوك الشهيد عز الدين”.

وتابع: “ما يهمنا أن تبقى أسر الشهداء المدنيين والعسكريين مقدسة، وأي جهة أو طرف يحاول استغلالها يجب إن نقف ضده”.

أما الناشط رامز الشارحي، فقال: “يدرك الجميع أن الطيش قد يقود مدينة تعز إلى مربع أكثر فضاعة من ما نحن فيه الأن. يجب أن تُغلق الحنفية، والمعسكرات التي أُنشأت خارج إطار الدولة”.

وأضاف: “ليسُ لدينا سوى عدو واحد، (في إشارة إلى مليشيا الحوثي)، وأي مكونات هدفها القتال خارج هذا المربع لصالح أجندة خارجية يجب أن نواجهها قبل أن تتحول مدينتنا إلى ساحة صراع إقليمية لتصفيات الحسابات”.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى