سياسة

الأحزاب المؤيدة للشرعية تدعو الحكومة إلى العمل بنهج ومسار جديدين ينهي حالة الإخفاقات المتواصلة

عدن- “الشارع”:

دعا التحالف الوطني للأحزاب والقوى السياسية (المؤيد للشرعية)، رئيس الجمهورية والحكومة، إلى العمل بنهج ومسار جديدين في مواجهة مليشيا الحوثي بما ينهي حالة الإخفاقات المتواصلة ويحققا متطلبات التحول الإيجابي في إدارة المعركة على كافة المستويات العسكرية والسياسية والاقتصادية.

وطالب التحالف السياسي في بيان صادر عنه اليوم السبت، الرئيس هادي وحكومته، مضاعفة الجهود لتعزيز الجوانب الإيجابية والتخلص من أوجه القصور والثغرات السلبية في كل الأصعدة. وتفعيل حضور الدولة وتكثيف التواصل مع جماهير الشعب وأحزابه ومكوناته السياسية والاجتماعية.

وقال البيان: “على السلطة الشرعية والأحزاب والقوى الداعمة لها العمل على استعادة روح الشراكة والتوافق. والعمل بروح الفريق الواحد والشراكة في اتخاذ القرارات المصيرية. وبما يخص أمور حسم مستقبل البلد وشرعية إدارته”.

وأضاف: “في غمرة المواجهة ضد مليشيا الحوثي يجب على كافة القوى الوطنية المناهضة للانقلاب، والتحالف الداعم للشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية استشعار اللحظة الحالية الفارقة وإدراك حجم الخطر الداهم على الجميع دون استثناء”.

وأوضح أنه ينبغي “توجيه كافة القوى العسكرية المناهضة للتمرد الحوثي باتجاه المعركة. وتوحيد جهود القوى السياسية. وتجاوز الخلافات والتباينات فيما بينها من أجل استعادة الدولة. وإنهاء الانقلاب الحوثي.

وشدد على ضرورة “توفير الدعم اللازم لقوات الجيش الوطني والمقاومة في كافة الجبهات. وصرف مرتبات الجنود المرابطين فيها والتحرك بجدية لمواجهة الهجمات الحوثية”.

وطالب التحالف الوطني في بيانه “توفير الشروط المادية والمعنوية للانتصار على مليشيا الحوثي، خاصة ما يتعلق بتسليح الجيش بأسلحة نوعية عبر صفقات أسلحة مع دول شقيقة وصديقة لتحرير المناطق المسيطر عليها المليشيا الحوثية. وبما يجعل السلام وليس الحرب ضرورة للحوثيين وداعميهم ومن خلفهم إيران”.

ودعا البيان، إلى “إنهاء تمترس القوات والتشكيلات العسكرية ضد بعضها في عدن ولحج وأبين وحضرموت والمهرة والضالع والساحل الغربي. وإشراكها في مواجهة مليشيا الحوثي والمشروع الإيراني الذي يستهدف تدمير اليمن”.

كما “طالب تلك القوات إلى القيام بدورها لدعم شرعية الدولة اليمنية لاستعادة الدولة وإنهاء التمرد والانقلاب الحوثي”.

وتابع البيان: “إذ يحيي التحالف الوطني للقوى والأحزاب السياسية بطولات الجيش والمقاومة الشعبية ورجال القبائل في مواجهة عدوان مليشيا الحوثي في مأرب وشبوة والبيضاء وأبين وتعز والحديدة وصعدة وحجة والجوف وكل ربوع الوطن. فإنه يحث كافة القوى والفعاليات الوطنية وعموم الشعب على نبذ الخلافات والمهاترات الإعلامية التي لا تصب إلا في مصلحة المليشيا ويشجعها على الاستمرار في الحرب. والعدوان على المحافظات المحررة وإطالة أمد معاناة اليمنيين”.

كما شدد على “التكاتف والوحدة ورصّ الصفوف وتعزيز قيم الإخاء الوطني. واستنفار كافة الجهود في مواجهة تغول المليشيا الحوثية التي تحاول كسر إرادة الشعب اليمني والقضاء على مكتسباته الوطنية والعودة به إلى نظام الحكم الكهنوتي الغابر”.

وإذ أكد على ضرورة دعم صمود الجيش وأحرار الشعب اليمني من قبل كافة الأطراف السياسية والاجتماعية. حث على ضرورة استكمال تنفيذ اتفاق الرياض بشقيه العسكري والأمني والسياسي. وفقاً لما نصت عليه بنوده بصورة عاجلة دونما تأخير. وبما يمكن الحكومة من العودة إلى العاصمة المؤقتة عدن”.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى