آخر الأخبار

احتفالات يمنية متعددة الطرق إحياءً لذكرى 26 سبتمبر وشعلة الثورة توقد في مأرب وتعز

عدن- “الشارع”:

أحيا المئات من اليمنيين، مساء اليوم السبت، في محافظتي تعز ومأرب، احتفالا رمزياً، لإيقاد شعلة ثورة السادس والعشرين من سبتمبر في ذكراها الـ59.

وفي تعز احتشد المئات من سكان المدينة، في حفل إيقاد شعلة الثورة، التي أوقدها أركان حرب محور تعز العسكري، العميد عبدالعزيز المجيدي، في شارع جمال وسط المدينة.

ورفع الحاضرون الأعلام الوطنية. كما أطلقوا الألعاب النارية، ابتهاجا بهذه المناسبة الوطنية.

وقال عدد من المشاركين، إنهم شاركوا في الاحتفالية تعبيرا عن رفضهم لمليشيا الحوثي الانقلابية، باعتبارها امتداد للإمامة التي اسقطتها الثورة في 26 سبتمبر  1962.

وفي مأرب، أوقدت قيادة القوات الحكومية في المنطقتين العسكريتين الثالثة والسابعة، مساء اليوم، شعلة الثورة، في حفل، شارك فيه العشرات من سكان مدينة مأرب.

كما احتفل المئات، بطرق مختلفة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث زينت صور حساباتهم إطارات خاصة بالمناسبة، تحمل عليها شعار الثورة، إضافة إلى نشر الأشعار المعبرة عن الثورة، والأغاني الوطنية وتبادلها.

وتأتي ذكرى الثورة الـ59، واليمنيون، يرزحون تحت وطأة مليشيا انقلابية غاشمة، وسلطات تحت لواء الشرعية تغرق في الفساد وتغرق معها المناطق المحررة بالفوضى والانهيار الخدمي والاقتصادي غير المسبوق.

وبالمناسبة، دعا الرئيس عبد ربه منصور هادي في خطاب له، مساء اليوم، كل أبناء الجمهورية الى الوقوف في صف الدولة ومساندة جهود الحكومة والسلطات المحلية في تطبيع الأوضاع.

وقال هادي، في خطابه الذي نشرته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، إن “كل صوت ضد المليشيا الحوثية هو صوتنا، وكل يد تمتد لمقاومة الميليشيا الحوثية هي يدنا، وكل بندقية تدافع عن الوطن ضد عبث هذه الميليشيات هي بندقيتنا.

وأضاف: “يجب أن توحدنا المخاطر تحت راية الوطن، وأن الخبث الذي أظهرته الميليشيات الايرانية الحاقدة يجب ان يكون حادينا نحو التوحد والتلاحم ونسيان الخلافات ونسيان الماضي والتوجه نحو الخطر الذي يريد ان يجتث الحاضر ويزور التاريخ ويدمر المستقبل”.

وتابع: “تمر البلاد اليوم بتحديات عاصفة ومؤامرات وتعقيدات، لكن عظمة الشعوب في قدرتها على الصمود وقهر التحديات، عليكم أن تتذكروا جيداً أن ما واجهته ثورة سبتمبر المجيدة من تحديات وعوائق وما شهدته مراحل العمل الوطني قبل وبعد قيام الثورة كانت أكثر وأخطر مما تواجهونه اليوم”.

وجدد التأكيد، على “استكمال المعركة الوطنية ورص الصفوف وحشد كافة الإمكانات لأجلها، والتأكيد على سرعة استكمال تنفيذ كافة بنود اتفاق الرياض، التي تضمن توجيه الجهود نحو مقاومة الحوثي وقيام الحكومة بواجباتها تجاه الشعب، وتوفير الخدمات للناس وتخفيف تبعات التراجع الاقتصادي”.

وقال: إن “اتفاق الرياض شكل خارطة طريق لتوحيد الصف ويجب أن يكون اليوم قبل الغد باعتباره مؤشراً مهماً يجمعنا جميعاً على صعيد واحد لمواجهة الخطر الذي يحدق بالجميع”.

كما أضاف: “أيدينا مفتوحة للجميع لا نستثني أحداً ولا نغادر كياناً فإن الوطن أغلى والخطر أشد ولا يفلح قوم جعلوا الضغائن الصغيرة تقودهم لتسليم رقابهم لعدو الوطن وعدو الأمة اليمنية”.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى