أخبار

البنك المركزي يعلن عن حملة تفتيش تستهدف قطاعي البنوك والصرافة بالتزامن مع الانهيار المتسارع للعملة

عدن- “الشارع”:

قال البنك المركزي في عدن، إنه سيبدأ غداً الثلاثاء، حملة تفتيش واسعة على قطاعي البنوك والصرافة، لضبط الانفلات في سوق صرف النقد، في ظل التدهور الكبير الذي تشهده العملة المحلية.

وأضاف في بلاغ نشره اليوم الاثنين على موقعه الالكتروني، أن حملة التفتيش “تهدف إلى تعزيز العمل بالضوابط والاشتراطات التي حددتها القوانين ذات الصلة، ووقف العبث والمضاربات غير المشروعة بالعملة المحلية في سوق الصرف”.

وأوضح أن الحملة ستشمل اتخاذ العديد من الإجراءات غير المسبوقة، والتأكد من مدى التزام البنوك وشركات ومنشآت الصرافة بالقوانين المتعلقة بالعمل المصرفي، والتعاميم الصادرة من البنك المركزي. واتخاذ الإجراءات الرادعة تجاه المخالفين.

كما لفت إلى أن هناك عمل ممنهج يستهدف العملة المحلية والاقتصاد الوطني وحياة المواطنين ومعيشتهم. أدى إلى هذا الانهيار غير المسبوق للريال اليمني.

وأكد البلاغ، أن ما يحدث في سوق الصرف، يمثل حلقة في سلسلة الأعمال العدائية للوطن، واستهدافاً مباشراً لحياة المواطن ومعيشته. وهو ما يتطلب عدم التهاون في مواجهته. والتعامل معه بكل حزم وشده، ودون أي تردد أو تأخير.

وكان البنك قد أوضح في بلاغ سابق اليوم، أنه سيتخذ عدد من الإجراءات والقرارات الحازمة على مستوى قطاعي البنوك والصرافة لإصلاح الوضع بقدر ما يمكنه ذلك، لوقف التدهور الحاد في قيمة العملة المحلية.

وقال إن التدهور الأخير للعملة المحلية، جاء نتيجة “تدخل الغير في نشاط سوق صرف النقد. وعقد اتفاقات مع عدد من الصرافين دون إدراك لعواقب تلك التدخلات”.

كما دعا الجميع إلى التعاون مع البنك المركزي والتحلي بالمسئولية. وطالب بإدراك خطورة استمرار التدهور في قيمة العملة المحلية. وأثره على حياة المواطن المعيشية، ومخاطر التدخل في شئونه، أو المساس بأمن وسلامة أداء الجهاز المصرفي والقوانين المنظمة لنشاطه.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى