أخبار

مقتل فتاة خنقا على يد إخوتها في صنعاء بعد اتهامها بـ “قضية شرف” مزعومة ومليشيا الحوثي تتغاضى عن الجريمة

صنعاء- “الشارع”:

أقدم أشقاء فتاة، أمس الأول (الجمعة)، على قتلها خنقا، بعد اتهامها بـ”قضية شرف” مزعومة، في مدينة صنعاء الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي.

وقال مدونون على شبكات التواصل الاجتماعي، إن الفتاة شروق أحمد تعرضت للقتل بطريقة وحشية على يد إخوتها ومشاركة ابن عمها.

وأوضح المدونون، أن إخوة الفتاة بعد ارتكابهم للجريمة نقلوا جثمانها إلى جثمانها إلى محافظة ذمار الواقعة التي ينتمون لها لدفنها هناك.

وأشار المدونون، إلى أن نقل جثمان الفتاة وإجراءات الدفن تمت بتواطؤ الجهات المعنية في مديرية الحداء في ذمار، حيث دفنت الفتاة.

وبحسب المدونون، فإن مليشيا الحوثي تغاضت عن الجريمة، وسمحت بنقل جثمان الفتاة إلى ذمار ودفنها، دون أن تجري أي تحقيق.

وقال القيادي السابق في مليشيا الحوثي، والذي ينتمي لنفس المنطقة علي البخيتي، في حسابه على تويتر، “في جريمة مروعة جديدة تحت مسمى جرائم الشرف، قُتلت الشابة شروق أحمد خنقًا بالأيدي على يد أشقائها وأحد أبناء عمومتها يوم أمس (الجمعة) في صنعاء. وتم دفنها اليوم (أمس السبت) في قريتي “الملحاء مديرية الحداء محافظة ذمار”.

وذكر البخيتي، أن “القتلة هم: عبدالله أحمد مانع وغالب أحمد مانع ومحمد أحمد مانع وعبدالرزاق ناصر احمد مانع (ابن عم الفتاة).

وأضاف: “أتمنى من النيابة العامة في صنعاء التحرك لاعتقال القتلة وتقديمهم لمحاكمة عاجلة بحكم أن الجريمة تمت في نطاق اختصاصها. واستخراج جثتها ليتم فحصها من قبل طبيب شرعي قبل تحللها. يرجى من الجميع التفاعل حتى يتم القصاص ممن قتلوا شروق أحمد ليكونوا عبرة لغيرهم”.

منذ انقلاب المليشيا الحوثية، شهدت جرائم العنف ضد النساء تصاعدا غير مسبوق، وفق ما ذكرته منظمات حقوقية، التي رصدت العديد من الحالات، تنوعت بين القتل والضرب وانتهاكات مختلفة.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى