ترجمات

تقرير أمريكي يكشف تفاصيل مهمة حول أزمة الناقلة “صافر” وكيف يستخدمها الحوثيون خط دفاع عسكري عن الحديدة

عدن- “الشارع”- ترجمة خاصة:

كشف تقرير أمريكي حديث عن استخدام مليشيا الحوثي للخزان النفطي العائم على البحر الأحمر “صافر” خط دفاع عسكري عن مدينة الحديدة في حال أي تقدم للقوات اليمنية المدعومة من التحالف العربي.

وفتحت مجلة ” New Yorker” الأمريكية ملف الناقلة صافر، في تقرير مطول نشرته أمس، توقع غرق الناقلة صافر المتهالكة، أو اشتعال النيران فيها وانفجارها بما تحمله من كميات كبيرة من النفط في وقت قريب.

أوضح التقرير، الذي نشرته المجلة، أن مشاكل السفينة صافر متعددة ومتشابكة، سواء من حيث قدم عمرها، أو عدم صيانتها منذ انقلاب مليشيا الحوثي في عام 2014. وقبل الحرب الحوثية المدمرة كان يعمل على صيانة الخزان العائم طاقم مكون من 50 شخصا. كما تنفق الشركة اليمنية لاستكشاف وإنتاج النفط، 20 مليون دولار سنويا لصيانته.

وأشار التقرير، إلى عرقلة قيادة الحوثيين مساعي أممية وجهات دولية لتفتيش السفينة أو تفريغ نفطها، مع تزايد خطر وقوع الكارثة كل يوم.

الحالة الواقعية للناقلة “صافر”

وذكر التقرير أن هيكل الناقلة أصبح يعمل بكفاءة قليلة، ولا يوجد فيه تكييف للهواء أو تهوية تحت سطح السفينة. حيث درجة الحرارة الداخلية على متن السفينة غالبا تتجاوز 120 درجة. وتتم مراقبتها من قبل مسلحين من ميليشيا الحوثي، التي تسيطر الآن على المنطقة التي توجد فيها السفينة.

كما بيّن التقرير، أن الوقود من الغلايات البخارية، قد نفذ منها في عام 2017 والغلايات هي قلب الناقلة، لأنها تولد الطاقة والبخار اللازمين لتشغيل الأنظمة الحيوية فيها. وحاليا يوفر مولدان يعملان بالديزل على سطح السفينة الكهرباء لتلبية الاحتياجات الأساسية. لكن العمليات الحاسمة التي يقودها نظام الغلاية قد توقفت.

وأوضح، أن العمليات الحاسمة التي يقودها نظام الغلايات قد توقفت، حيث يتم ضخ الغازات الخاملة في الخزانات التي يتم فيها تخزين النفط الخام، لتحييد الهيدروكربونات القابلة للاشتعال التي تطفو فوق النفط. ويصبح إجراءً شائعا للسلامة.

وتطرق التقرير، إلى سبعينيات من القرن الماضي، حيث انفجرت الناقلات بشكل مفاجئ في كثير من الأحيان، وكان لذلك عواقب مميتة. ففي ديسمبر، 1969، انفجرت ثلاثة منها في غضون سبعة عشر يوما، ما أسفر عن مقتل أربعة رجال.

وقال: منذ أن توقفت الغلايات الموجودة على متن صافر عن العمل، أصبحت السفينة عبارة عن صندوق مشتعل، فهي معرضة لأي شرارة كهربائية ثابتة أو طلقة سلاح، وحتى عقب سيجارة.

وبحسب التقرير، يعتقد بعض المراقبين أن الحوثيين زرعوا ألغاما في المياه حول الخزان صافر. مثل ما تم تفخيخ العديد من المناطق الساحلية الخاضعة لسيطرة الحوثيين بهذه الطريقة. وأن لا أحد يعرف مواقع المتفجرات التي تحيط بالسفينة. وبحسب مصادر في رأس عيسى، الميناء الأقرب للسفينة، فإن الخبير الحوثي المسؤول عن زرع الألغام في المنطقة قد قُتل.

وتابع: “بالنظر إلى هذه المخاوف، من اللافت للنظر أن العديد من خبراء سلامة الناقلات وموظفي صافر السابقين قلقون بشأن غرق السفينة أكثر من قلقهم من انفجارها. فهيكلها الفولاذي يتآكل، وكذلك العديد من الأنابيب والصمامات. في العام الماضي، اضطر الطاقم إلى إجراء إصلاحات طارئة لأنبوب متصدع يسرب مياه البحر إلى غرفة المحرك؛ وتم تجنب الغرق بصعوبة”.

سيناريوهات محتملة

كما يورد التقرير، سيناريوهان، في حال سقطت السفينة صافر، الأول: أن تتحرر من مراسيها وتتحطم على الصخور الساحلية، فيما الثاني: تفكُّك هيكلها الضعيف. وفي كلتا الحالتين، فإن ناقلة عملاقة متحللة تقطعت بها السبل في منطقة الحرب اليمنية، ولديها أكثر من مليون برميل من النفط على متنها، في حال غرقت أو انفجرت قد يموت الآلاف.

كما يشير التقرير، إلى أن الناقلة صافر لا تهدد النظم البيئية للبحر الأحمر فحسب، بل تهدد أيضا حياة الملايين من الناس. فقد يؤدي الانسكاب الكبير إلى إغلاق ممر الشحن المزدحم.

ويفيد التقرير، أنه “منذ وقت ليس ببعيد، عملت الشركة البريطانية “ريسكوير”، مع منظمتين غير ربحيتين، عبر تطبيقات الأقمار الصناعية، على توليد توقعات لحكومة المملكة المتحدة تحدد النتائج المحتملة للكارثة التي قد تخلفها صافر، مما يسمح بالتغيرات الموسمية في تيارات البحر الأحمر وأنماط الرياح. وفي أسوأ التوقعات، ستصل كمية كبيرة من النفط إلى مضيق باب المندب النقطة الأضيق- بين جيبوتي، على البر الأفريقي، واليمن.

ويقول، إنه “في كل عام، تمر شحنة كافية عبر المضيق تمثل حوالي 10 في المائة من التجارة العالمية. وقدرت شركة التأمين “أليانز” أنه عندما أغلقت سفينة الحاويات “إيفر جيفن” قناة السويس لمدة أسبوع تقريبًا، في مارس الماضي، كلفت الحادثة حوالي مليار دولار يوميا. نادرا ما تعبر السفن المياه الملوثة بالنفط ، خاصةً عندما تكون عملية التنظيف جارية، ويمكن أن يتعرض تأمينها للخطر إذا حدث ذلك. قد يستغرق التسرب من صافر شهورا حتى يتم إزالته. قدرت “أكابس” أن التنظيف وحده يمكن أن يكلف عشرين مليار دولار”.

ويضيف: “في أي سيناريو ، سيعاني اليمنيون أكثر من غيرهم. البلد، الذي يبلغ عدد سكانه ثلاثين مليون نسمة، يعاني بالفعل من أسوأ أزمة إنسانية في العالم. يعيش عشرات الآلاف من اليمنيين في ظروف مجاعة ، ويعاني خمسة ملايين آخرين من انعدام الأمن الغذائي الشديد. يحتاج عشرين مليون شخص إلى دعم المنظمات غير الحكومية للوصول إلى المؤن الأساسية ، وأربعة ملايين مشردون داخليًا.

وبيّن التقرير، أنه في حال “اندلاع حريق أو انفجار في “صافر” سيؤدي إلى تلويث الهواء، وسوف يؤثر ذلك على ما يصل إلى ثمانية ملايين يمني. ومن شأنه أيضاً أن يعقد إيصال المساعدات الإنسانية إلى الساحل الغربي. كما أن الانسكاب سيكون أكثر خطورة، وفي الوقت الذي دمرت فيه الحرب صناعة صيد الأسماك في البحر الأحمر. فإن بقعة الزيت ستقضي عليها تمامًا.

وأردف: أن “التسرب الكبير من شأنه أن يسد ميناء الحديدة، الذي يبعد حوالي ثلاثين ميلاً جنوب شرق الناقلة. ويصل ثلثا طعام اليمن عبر الميناء. حيث أن التقييمات التي قدمت إلى حكومة المملكة المتحدة، تشير إلى أن ميناء الحديدة سيظل، في أسوأ الأحوال ، مغلقا ولن يُفتح الميناء إلا بعد ستة أشهر. كما لا يوجد لدى الأمم المتحدة، التي تعمل بعثتها إلى اليمن فوق طاقتها وتفتقر إلى التمويل، خطة طوارئ لاستيعاب إغلاق ميناء الحديدة”.

وبحسب التقرير، فإن “جون راتكليف، وهو أمريكي متخصص في شؤون اليمن في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، هو أحد الشخصيات المركزية المشاركة في محاولة الأمم المتحدة لحل أزمة صافر، قال: إن “الإغلاق المطول لميناء الحديدة قد يؤدي إلى مجاعة غير مسبوقة في الحجم في القرن الحادي والعشرين”.

وفي عام 2018، قدرت اليونيسف، في حالة إغلاق الميناء، تعرض ثلاثمائة ألف طفل لخطر الموت جوعاً أو المرض. إذ يشير راتكليف، إلى أن “هذا الحساب لا يزال ساريا في عام 2021. وقال: “ليس لدينا خطة بديلة. سيكون وضعا كارثيا”.

كيف وصلت الناقلة صافر إلى اليمن حاملة هذا الاسم

كما يذكر التقرير، أنه “تتم مقارنة اليخوت من حيث الطول وسفن الحاويات بالسعة المكعبة، غير أن مقارنة ناقلات النفط تتم “بالوزن الساكن” – وهو الحد الأقصى للحمولة التي تحملها عندما تكون كلية. وفقًا لهذا المقياس ، تعد الناقلة صافر، واحدة من أكبر الناقلات التي تم بناؤها على الإطلاق. ويبلغ “وزنها الساكن” أكثر من أربعمائة ألف طن بطول 1100 قدم وعرض 200 قدم. ويمكنها حمل أكثر من ثلاثة ملايين برميل من النفط”.

ويقول التقرير: إنه “الناقلة صافر التي صنعت في اليابان كانت مملوكة لشركة Exxon  ” إكسون”، في البداية عرفت باسم Esso Japan. وتصنف على أنها ناقلة نفط كبيرة جدا، وهي تشبه بارجة عملاقة أكثر من سفينة بحرية تقليدية.

وكشف التقرير تفاصيل تنشر لأول مرة، حول وصول الناقلة صافر إلى اليمن وكيف تم تحويلها إلى وحدة تخزين للنفط على الساحل الغربي لليمن، ودور شركة هنت في هذه العملية.

وأوضح التقرير، أنه مع التزايد المهول لسلسلة حوادث الغرق المميتة للسفن العملاقة في منتصف القرن الماضي، وتسببها بأكبر عمليات تسرب نفطي في العالم على الإطلاق شهدته القناة الإنجليزية في عام 1967. صنفت هذه المباني العملاقة كنوع هش وقاتل مليء بالعيوب.

وأضاف: أن “العصر الذهبي القصير للناقلة العملاقة قد انتهى بالفعل. كما أدت أزمة النفط عام 1973 إلى ارتفاع أسعار النفط الخام، مما أدى إلى انخفاض الطلب وإطلاق أزمة مالية عالمية. وأعيد فتح قناة السويس في عام 1975، مما جعل الناقلات الأصغر مفيدة أكثر. في اللحظة التي غادرت فيها Esso Japan  (صافر) حوض بناء السفن، كانت بمثابة ديناصور”.

وتابع: “ومع ذلك، كانت الناقلة العملاقة Esso Japan نشطة لفترة من الوقت. وتوثق التقارير المؤرشفة من قائمة Lloyd’s List، وهي نشرة شحن في لندن، أنها تتنقل بين موانئ المياه العميقة في الشرق الأوسط وأوروبا، وأحيانًا تسافر إلى منطقة البحر الكاريبي أو الولايات المتحدة، ومع تضاؤل ​​الفائدة الاقتصادية للسفينة. في عام 1982 ، تم إرسالها إلى أوليسوند، النرويج. في ذلك العام، تم إيقاف حوالي مائتين وخمسين ناقلة نفط. بهذه الطريقة أصبحت المضايق النرويجية ساحات انتظار للناقلات. تم بيع العديد من السفن في النهاية كخردة، لكن Esso Japan (صافر) وجدت غرضا آخر”.

وقال: “في عام 1983، اكتشفت شركة Hunt Oil Company، (شركة هنت الأمريكية) النفط الخام في صحراء مأرب شمال اليمن. وبين عامي 1984 و 1987، تعاون هنت مع شركة إكسون (المصنعة للسفينة صافر)، لبناء خط أنابيب من حقول النفط في مأرب إلى رأس عيسى، على الساحل الغربي لليمن، بالقرب من الحديدة”.

وأضاف: “احتاجت شركة هنت لنفط مأرب الخام، إلى مساحة تخزين ومنشأة تصدير على الساحل (الغربي). لذا فإن بناء محطة تخزين على الشاطئ في رأس عيسى – والذي سيستغرق سنوات ويكلف أكثر من مائة مليون دولار- لم يكن استثمارا جيدا، خصوصا وأن العقد الذي حصلت عليه “هنت” لاستخراج النفط خمسة عشر عامًا فقط. فبدلاً من بناء المنشأة، اشترت “هنت”، مقابل 12 مليون دولار، الناقلة Esso Japan (صافر) وأجرت عليها تعديلات لتحولها إلى وحدة تخزين وتفريغ عائمة. يمكن للناقلات الأصغر أن ترسو بجانبها للوصول إلى نفطها.

ويقول، كريم أبو حامد، المدير في شركة هنت الذي عمل على تحويل السفينة، إن القصد كان إنشاء “محطة وقود عائمة”. وفق ما  أورده التقرير.

ويقول التقرير، إن “السفينة  “Esso Japan”أبحرت من النرويج إلى كوريا لتحويلها بمقابل 12 مليون دولار، خزان عائم. ومن بين التعديلات الأخرى، تم تجهيز الناقلة بنظام إرساء أمامي دوار، بحيث يمكن للسفينة أن تتأرجح حول قوسها، مثل weathervane ، كلما هبت الرياح، مما يقلل الضغط على بدن السفينة. ووصلت الناقلة إلى البحر الأحمر بحلول مارس 1988 وهي تعمل الاسم، “FSO Safer”.

فندق خمسة نجوم

ويضيف: “في أواخر الثمانينيات، كانت “صافر” من أفضل أماكن العمل في اليمن. كان العديد من أفراد الطاقم إيطاليين، بما في ذلك بعض الطهاة الممتازين. وذكر موظف سابق أنه خلال هذه الفترة تم تعيين السفينة أيضًا كـ “فندق خمسة نجوم”، مع أماكن معيشة راقية. وكان العديد من اليمنيين يسافرون إليها عبر الطائرات المروحية لقضاء عطل نهاية الأسبوع ويمارسون رياضة ركوب الأمواج والقوارب الشراعية”.

وأردف: بحلول أواخر التسعينيات ، بدأت صافر في الاضمحلال. وفي عام 2000م، مُنحت “هنت” تمديدا لمدة خمس سنوات في رأس عيسى. وكان من الواضح أن هناك حاجة إلى منشأة تخزين أكثر ديمومة. فشكلت الحكومة اليمنية لجنة للتخطيط لمحطة برية.

وينقل التقرير، عن عبد الواحد العوبلي، المحاسب الذي كان يعمل في شركة النفط المملوكة للدولة، قوله إن “ميزانية المشروع كانت حوالي مليار دولار – وهي ميزانية مبالغ فيها للغاية-  ولم يتم وضع لبنة المشروع”. كما يضيف العوبلي، الذي فر من اليمن قبل أربع سنوات، أنه يشتبه في وجود “فساد هائل”.

ويشير التقرير، إلى حرمان شركة “هنت” من الإذن بالاستمرار في استخراج النفط في اليمن، وفي 2005 سبتمبر / أيلول بدأت شركة النفط اليمنية بإدارة خط الأنابيب والخزان صافر. كانت في ذلك الوقت يبلغ من العمر ثلاثين عامًا. وبدأ عمر السفينة في الظهور، ولكن تم الحفاظ عليها بشكل جيد، بما يكفي لاجتياز عمليات التفتيش السنوية من قبل مكتب الشحن الأمريكي.

البديل عن “صافر”

كما يوضح التقرير، أنه “بعد سبع سنوات ، بدأ تحالف بقيادة ChemieTech، وهي شركة مقرها دبي، أخيرا في بناء محطة برية، هذه المرة بميزانية تقل عن مائتي مليون دولار. أقام المئات من المقاولين اليمنيين والدوليين معسكرا في رأس عيسى وبدأوا في بناء ثلاثة أحواض ضخمة لتخزين النفط الخام. من الموقع ، يمكن للعمال رؤية صافر تطفو في الأفق”. مشيرا إلى أنه “تم بناء نصف مشروع محطة النفط الجديدة عندما سيطر الحوثيون على العاصمة اليمنية صنعاء”.

ولفت التقرير، إلى الفساد المذهل الذي كان عليه نظام علي عبد الله صالح، الذي حكم شمال اليمن بين عامي 1978 و 1990، ودولة اليمن الموحدة حتى عام 2011. وقدرت لجنة تابعة للأمم المتحدة أنه أثناء وجوده في السلطة جمع ما يصل إلى ستين مليار دولار من الثروة الشخصية.

“كما يبدو أنه لعب لعبة مزدوجة مع الغرب: فقد تحالف رسميا مع الحرب على الإرهاب بينما كان يقدم دعما ضمنيا للمنظمات الإسلامية المحظورة، للحفاظ على تدفق المساعدات الخارجية”. وفق ما ذكره التقرير.

بداية أزمة الناقلة “صافر”

ويتابع: “في عام 2011 ، اجتاح الربيع العربي المنطقة، ووافق صالح، في مواجهة الانتفاضات، على نقل الرئاسة إلى نائبه عبد ربه منصور هادي. لكن حكومة هادي، كانت ضعيفة، وفي سبتمبر 2014، سيطرت ميليشيا بقيادة عبد الملك الحوثي على العاصمة.

وبعد اجتياح الحوثيين صنعاء واشعالهم حرب واسعة شملت البلاد واستمرت على مدى السبع سنوات الماضية، قال التقرير: شاهد طاقم السفينة صافر الكارثة التي تتكشف في اليمن. وتم التخلي عن مشروع منشأة ChemieTech البرية، ونهب الحوثيون الكثير من الآلات والمواد في المحطة. وفقًا للمحاسب العوبلي، فقد خصص الحوثيون ميزانية تشغيل الشركة بالكامل – حوالي مائة وعشرة ملايين دولار. كما انخفض المبلغ السنوي الذي ينفق على الصافر من عشرين مليون دولار إلى الصفر.

ويضيف التقرير، أنه “بحلول نهاية عام 2015 ، تم إجلاء جميع العمال الوافدين على متن السفينة باستثناء واحد. كما تم سحب القاطرات والمروحيات والسفن الأخرى التي تخدم صافر. وعاد فريق من الغواصين المتخصصين في الإصلاحات تحت الماء إلى مدينتهم الأساسية في دبي. واستأجرت شركة النفط اليمنية قارب صيد محلي لنقل طاقم يمني من وإلى السفينة. وبمجرد بدء الحرب، لم يعد بإمكان مكتب الشحن الأمريكي الوصول إلى السفينة لإجراء عمليات التفتيش. ولم تدفع اليمن التأمين على السفينة منذ سبتمبر 2016”.

ويستطرد: “سرعان ما بدأ زيت الوقود للغلايات في النفاد. كانت شركة النفط تنفق عادة خمسة ملايين إلى ثمانية ملايين دولار على وقود الغلايات كل عام. لم يعد لدى الشركة الميزانية المخصصة لذلك، وعلى أي حال كان نوع الوقود المستخدم لتشغيل الغلايات شحيحا وسط الحرب. بدأ الطاقم في استخدام الغلايات بشكل متقطع فقط ، للحفاظ على الغاز الخامل وأنظمة الاستجابة للحريق”.

انذار بالكارثة

وأردف: “بحلول عام 2017 ، تم استنفاد إمدادات الوقود لنظام الغلايات. فكر الطاقم في استخدام النفط الخام من صهاريج صافر الخاصة، لكنهم قرروا أن خطر حدوث انفجار مرتفع للغاية، لأن النفط الخام قد ينبعث منه غاز خطير. لقد فهموا أيضا أنه بمجرد توقف الغلايات، فمن المحتمل ألا تعمل بأمان مرة أخرى دون إصلاحات كبيرة. تتطلب العملية العادية “لوضع” غلايات بهذا الحجم مواد حافظة، تُعرف باسم كاسحات الأكسجين، ليتم وضعها في الخزان، من أجل منع التآكل.

ويكشف التقرير، أن “شركة النفط اليمنية، حاولت بيع الناقلة صافر مقابل ستين مليون دولار، بعد أن أصبحت مديونة لشركة بناء المحطة البرية الجديدة. لكن أحدا لم يكن مهتما بدلو صدئ غير قابل للتأمين، يبلغ من العمر أربعين عاما ويقع في أكثر مناطق الصراع سخونة في العالم”.

كما يوضح التقرير، أنه بحلول عام 2018، أصبحت السفينة ميتة والمنطقة المحيطة بها غارقة في القتال الشرس، ولم يُترك أحد تقريبا على متن السفينة باستثناء كبير المهندسين، وكهربائي، وميكانيكيين، وطباخ، وعامل نظافة. ويجري استبدال الفريق بفريق آخر كل شهر أو نحو ذلك – إذا كان السفر إلى رأس عيسى ممكنًا. ومع احتواء السفينة على مليون برميل من النفط في خزاناتها المركزية، ملئت شركة النفط اليمنية، الخزانات الخارجية بمياه البحر، للتخفيف من خطر أن تخترق رصاصة ما الهيكل وتتسبب في انفجارها. كما أنه إذا حدث حريق في السفينة، فسيكون من المستحيل السيطرة عليه، لأن مضخات المياه الخاصة بها كانت تعمل بنظام المرجل، ولم يعد هناك الآن قوة بشرية كافية لتشغيل محطات إطفاء السفينة.

فرصة الحوثيين للمراوغة

ويتطرق التقرير، إلى كيف أعطت أزمة الناقلة صافر الحوثيين فرص كثيرة للمراوغة والضغط بها على باقي القضايا الشائكة والمعقدة مثل تفتيش السفن وحظر تدفق الأسلحة إلى اليمن عبر ميناء الحديدة. وأعطتهم “صافر” نفوذا في مفاوضات أوسع بشأن الحرب في اليمن.

ويشير التقرير، إلى التسرب الذي حدث في غرفة محرك الناقلة، في 27 مايو 2020. وأن “كبير المهندسين، ياسر القباطي، هرع إلى قاع السفينة ليرى ما يجري. حيث شعر بالرعب عندما اكتشف أن أنبوبا تآكل وكان يقذف مياه البحر إلى غرفة المحرك كما لو كان من صنبور اطفاء مفتوح”.

ويوضح التقرير، أنه “عادةً ما تستخدم ناقلة نفط مثل صافر مياه البحر كمبرد. يُسحب الماء إلى الداخل من خلال صمام خارجي يُضخ في جميع أنحاء السفينة، ثم يجري تصريفه. وقرر المهندس القباطي أن التسرب بحاجة إلى الإصلاح دون تأخير. فإذا امتلأت غرفة المحرك بمياه البحر، فستغرق الناقلة صافر”.

ويشرح التقرير، بالتفصيل كيف جرى إصلاح العطل الحاصل خلال خمسة أيام، ومحاولة إخلاء غرفة المحرك من الماء باستخدام مضخة تعمل بمولد ديزل، ولصق مشبك بدائي على الأنبوب المكسور بينما صنع عامل اللحام رقعة للفتحة.

ويضيف أن مليشيا الحوثي استدعت “فريق من الغواصين ليس لديهم خبرة في ناقلات النفط من الحديدة لربط صفيحة فولاذية فوق الصمام الخارجي لمنع دخول المياه. ونجح الغواصون – وهو إنجاز مثير للإعجاب- لكن اللوحة كانت إصلاحا جزئيا فقط. وحتى اليوم ، لا تزال بعض المياه تدخل من الصمام، ويجري ضخها باستخدام الطاقة من المولدات الموجودة على سطح السفينة”.

ويتابع: “بعد هذه الكارثة الوشيكة، لعب الحوثيون دورا أكثر نشاطًا في السفينة. تم تكليف وحدة صغيرة من عناصرها للصعود على متن السفينة. وحملوا معهم الأسلحة. ما جعل أفراد طاقم شركة النفط اليمنية متوترين، بسبب مخاوفهم من تسرب الغازات القابلة للاشتعال. كما نصب عناصر الحوثيين كاميرات مراقبة في جميع أنحاء السفينة”.

ويقول: “بعد حادثة الصمام الخارجي، لم يشك أحد في هشاشة السفينة. اتصلت الأمم المتحدة بشركة نرويجية للاستجابة للانسكاب تدعى NorLense ، واشترت ذراع تطويل ذاتي النفخ يبلغ طولها حوالي كيلومتر واحد. يمكن وضعه على سطح البحر ثم تركيبه حول الصافر كحفاضات عملاقة، في حال بدأت السفينة في تسريب النفط. بسبب تعطل المفاوضات مع الحوثيين، لم يتم نشرها حتى الآن، لكنها نقلت إلى المنطقة وهي جاهزة للاستخدام”.

ويوضح التقرير، أن “الحوثيين يفرضون رقابة مشددة على الناقلة وطاقمها، حيث إن، كبير المهندسين، لا يستطيع التحدث لأنه يخشى على حياته. كما شعر العديد من موظفي شركة النفط بالتهديد من قبل الحوثيين، ويتم مراقبة اتصالاتهم داخل وخارج السفينة.

وكشف معد التقرير، أنه تمكن قراءة تقرير كتبه القباطي لرؤسائه في شركة النفط بعد فترة وجيزة من التسريب. يصف السفينة التي “كل يوم تتحرك إلى الأمام نحو الأسوأ” وأن طاقمها يعمل تحت ضغط لا يطاق، في اختيار يائس تلو الآخر لمنع السفينة من الغرق. ويؤكد على أن الكارثة وشيكة.

استعداد وقلق سعودي

وتشير النماذج المقدمة إلى حكومة المملكة المتحدة، وفقا للتقرير، إلى أن جزر فرسان السعودية، التي تبعد 50 ميلا عن الحدود اليمنية، يمكن أن تضرب في غضون أيام قليلة إذا حدث تسرب. وأن أي انسكاب كبير سيشكل تهديدا خطيرا للأنواع البحرية في المنطقة.

كما يلفت التقرير، إلى القلق البالغ الذي يبديه المسؤولين السعوديين، من تأثير التسرب على البنية التحتية الرئيسية على طول الساحل، بما في ذلك محطات تحلية المياه. حيث يتم إنتاج حوالي نصف مياه الشرب في السعودية عن طريق تحلية مياه البحر.

كما كشف التقرير، عن استعداد السعودية بالطائرات والكاشطات والمشتتات للتخفيف من الانسكاب. وأن جزءً من استراتيجية السعودية، تتمثل بوضع طفرات في البحر لمنع النفط من الوصول إلى محطات تحلية المياه.

القيمة الاقتصادية لـ”صافر” بالنسبة للحوثيين

ويلفت التقرير، إلى إحباط الحوثيين محاولات الأمم المتحدة لاتخاذ أي خطوات تجاه إزالة خطر الناقلة صافر، على الرغم من توسلهم للمنظمة للحصول على المساعدة في عام 2018.

وبحسب التقرير، فإن الحوثيين، أبدوا حرصهم من خلال المفاوضات مع الأمم المتحدة بالاحتفاظ بالقيمة الاقتصادية لمنطقة الحديدة. وفي نفس بالقيمة المالية لحمولة صافر. وتقدر قيمة النفط الحالية الذي تحمله السفينه بحوالي ستين مليون دولار.

ويبيّن التقرير، أن الحوثيين حاليا يقاتلون الحكومة والتحالف للسيطرة على حقول النفط في مأرب. ما يمكن أن يشكل ذلك لسلطة الحوثيين بحكم الأمر الواقع في شمال اليمن عائدا كبيرا من خلال تصدير النفط من رأس عيسى.

ونقل التقرير، عن جون را تكليف، وهو أمريكي متخصص في شؤون اليمن في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، هو أحد الشخصيات المركزية المشاركة في محاولة الأمم المتحدة لحل أزمة صافر، قوله: إن “الأمم المتحدة ستواصل محاولة إيجاد حل”. لكنه لم يكن متأكدا من كيفية إنهاء المأزق مع الحوثيين بشأن مطالبهم بأن يقترن أي تفتيش بإصلاحات واسعة النطاق.

ويقول راتكليف: “إنهم (أي الحوثيون) يرغبون في رؤية شيء أقرب إلى تجديد السفينة بشكل أساسي. يمكنك أن تفهم لماذا هذا هو منظورهم. وهو موقع خطير للغاية لا نشعر أنه يمكننا تقديم هذا النوع من الحلول بشكل موثوق دون معرفة ما نتعامل معه”.

وإذ صاغ راتكليف، التوتر بين الحوثيين ومفاوضي الأمم المتحدة في المقام الأول من حيث السلامة. نقل التقرير عن مصادر أخرى قريبة من المفاوضات، تأكيدها أن الأمم المتحدة لا تملك المال الكافي لتجديد السفينة. وتم تمويل استجابة الأمم المتحدة من قبل مجموعة من الدول المانحة: هولندا والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا والنرويج والسويد. ومن المحتمل أن تكلف بعثة التقييم حوالي عشرة ملايين دولار. أما تجديد شامل للسفينة فسيكلف ما يصل إلى خمسين مليون دولار. كما إن العثور على ناقلة عملاقة لتحل محل صافر، وتحويلها إلى وحدة تخزين وتفريغ عائمة، قد يكلف أكثر. ولم تبدِ الدول المانحة حتى الآن رغبتها في الالتزام بهذه المبالغ الأعلى. وترددهم مرده، أنه من المستحيل معرفة ما إذا كان الحوثيون سيقبلون هذا الحل.

ويفيد التقرير، أن العديد من الأشخاص المشاركين في محاولة الأمم المتحدة لحل الأزمة، اتخذوا مواقف مماثلة، وإن كانت أكثر دقة، ضد قيادة الحوثيين. لم يُسمح لأي شخص ، باستثناء راتكليف، بالتحدث بشكل رسمي. كان أحد الآراء هو أنه كلما ركز المجتمع الدولي على حماية السفينة، زادت قيمة السفينة من الناحية الاستراتيجية بالنسبة للحوثيين.

خط دفاع عسكري حوثي عن الحديدة

ويوضح التقرير، أن القادة الحوثيين غير مبالين بشأن الكارثة البيئية، على الرغم من أن السكان في الأراضي التي يسيطر عليها الحوثيون سيكونون الأكثر تضررا من التسرب الكبير. وكأن الأمر كما لو أن الحوثيين يصوبون بنادقهم إلى رؤوسهم. غير أن راتكليف يطرح الأمر بطريقة أكثر دبلوماسية حيث يقول: “يبدو أنهم يأخذون الأمر على محمل الجد. لكن لدي انطباع بأنه، في بعض الأحيان، قد يكون لديهم فهم مختلف لمدى احتمالية وقوع كارثة، أو مدى قربها”.

كما نقل التقرير، شعور بعض العاملين لدى الأمم المتحدة بالقلق من أن الحوثيين ربما قاموا بالفعل بتلغيم السفينة، في عام 2020 ، أثناء الاستعدادات لتفتيش لم يحدث أبدا، ونصح أحد خبراء الأمم المتحدة بفحص السفينة بحثًا عن “ألغام أو متفجرات أو أجهزة متفجرة “.

وقال مصدر أممي آخر، إن السفينة جزء لا يتجزأ من دفاع الحوثيين عن الحديدة. لم يبلغ أي شخص كان على متن السفينة صافر مؤخرا عن رؤية أي عبوات ناسفة، لكن عناصر الحوثيين يدافعون عن السفينة الآن. وسيستغرق نقل المتفجرات إلى الصافر بالقوارب أقل من يوم.

ونقل التقرير، أيضا عن إبراهيم السراجي، وهو أحد المفاوضين الحوثيين في ملف الناقلة صافر، تأكيده أن السفينة كانت تستخدم كسلاح: “سواء كانت سفينة جديدة أو سفينة قديمة أو سفينة متحللة، لا يزال بإمكاننا استخدامها كدفاع عسكري في معارك الحديدة. لن يغير أي شيء إذا اتبعت الأمم المتحدة الاتفاق أو لم تفعل ذلك. لن يغير وضع صافر، من وجهة نظر عسكرية “.

مبادرات للإنقاذ

ويورد التقرير، اقتراحات من أطراف أخرى مع تعثر مفاوضات الأمم المتحدة، حول كيفية حل الأزمة. ففي مارس، شارك إيان رالبي ، الذي يدير IR Consilium، وهي مجموعة استشارية مقرها الولايات المتحدة تركز على القضايا البحرية، في كتابة مقال يقول إن الحل الوحيد القابل للتطبيق هو أن يأذن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة باستخدام القوة لتأمين صافر. واقترح أن يقوم فريق كاسح ألغام بحري بتمشيط المنطقة بحثًا عن المتفجرات، بموازاة قيام حرس بحري بحماية الصافر حيث يتم استخراج النفط ثم تحميله على ناقلة أخرى. دعّم رالبي وجهة نظره بأن الوقت ينفد، وأنه كان من الخطير جدا الاستمرار في التفاوض مع الحوثيين بشأن هذه القضية.

كما أشار مقال رالبي إلى أنه خلال الشهر الذي ستستغرقه إزالة النفط من صافر، “سيكون هناك أكثر من الوقت الكافي للحوثيين لإبداء تغيير في الموقف من إذن إلى عداء”.

وتابع: “علاوة على ذلك، فإن عدم وجود قيادة موحدة داخل عناصر الحوثيين يعني أن قوات الحوثيين المحلية قد تتخذ نهجًا مختلفًا عن” قيادتها “المزعومة في صنعاء. لذلك ، فإن خطر حدوث هجوم متسرع أكبر من محاولة نقل النفط من سفينة إلى أخرى دون تأمين خارجي، وهو الأمر الذي سيحتاج إلى توفيره من قبل جيش أجنبي. الطريقة الوحيدة لحدوث ذلك في هذه المرحلة هي من خلال قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة”.

لم يحظ اقتراح رالبي، وفقا للتقرير، بتأييد عالمي. بالنسبة للكثيرين، فإن فكرة استخدام قافلة بحرية مسلحة لدخول مياه الحوثيين بالقرب من الحديدة فكرة غير حكيمة. حيث يقول بيتر سالزبوري، كبير المحللين في اليمن في مجموعة الأزمات الدولية، “نحن نتحدث عن سفينة متهالكة تخضع لحراسة مشددة ربما تكون محاطة بألغام بحرية معرضة بشدة للتسربات ونوع من الانفجار”.

وتابع: “يبدو أن الإجماع هو أنك تريد إزالة النفط دون تحريك السفينة، لتقليل مخاطر التسرب. أجد صعوبة في رؤية سيناريو عسكري لا يزيد بشكل كبير من فرص ما نريد جميعا تجنبه – تسرب أو انفجار أو غرق”.

كما عرضت إيران تسهيل عملية النقل من سفينة إلى أخرى. في يوليو، أرسلت وزارة الخارجية الإيرانية مذكرة إلى الأمم المتحدة تقترح فيها إرسال سفينة تخزين عائمة إلى البحر الأحمر لتفريغ نفط صافر.

وأشارت الوثيقة الإيرانية، باللغة الإنجليزية، إلى أن “المبادرة الجديدة ستلتف على الخلاف الحالي للأطراف اليمنية حول ما يجب فعله بالنفط، حيث أن تسوية هذه القضية من قبل الأطراف اليمنية ستترك لمرحلة لاحقة عندما تكون المخاطر الحالية قائمة”.

كما اقترحت مجموعة أخرى تتطلع إلى حل الأزمة بهدوء ما أصبح يُعرف بالخيار التجاري. تبلغ القيمة الإجمالية لنفط السفينة وخردة المعادن فيها حوالي مائة مليون دولار؛ الفكرة هي بيع ما يكفي من هذه الأصول لدفع ثمن نقل الوقود إلى سفينة أخرى، ولإزالة صافر من البحر الأحمر. لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأن الأرباح التي قد تجنيها هذه العملية، لكن الحوثيين يتوقعون نقل أي أموال متبقية إلى حكومتهم في صنعاء.

وبحسب التقرير، تم دعم هذا الاقتراح من قبل شركة تجارة الحبوب اليمنية، مجموعة الفاهم، (تشير المعلومات إلى ارتباطها بالحوثيين) والتي تعتبر مصلحتها المالية واضحة: أي تسرب من شأنه أن يقطع واردات الحبوب لأشهر، ويدمر أعمالها.

وذكر التقرير، أن شركة فاهم خاضت مع مجموعة يمن سيف باسيدج، وهي مجموعة من الدبلوماسيين السابقين والخبراء الإنسانيين والمحللين، ومعظمهم من المقيمين في المملكة المتحدة، والمهتمين باليمن. وبمشاركة دبلوماسيون هولنديون وبريطانيون في المناقشات. وتعاقد فاهم مع شركة سميت الهولندية للإنقاذ البحري ، للقيام بأعمال نقل النفط، إذا كان ذلك ممكنا.

ويتوقع التقرير، أن الخيار التجاري الآن هو المسار الأكثر احتمالية للمضي قدما. حيث يبدو أن الحوثيين، قلقون بشأن المسؤوليات المحتملة الناشئة عن المهمة، ويريدون منظمة محايدة للإشراف عليها.

ويقول التقرير، إن التوتر الذي يحيط بأزمة صافر، ناتج عن معايرات مختلفة للوقت، بقدر ما هو ناتج عن تقييمات مختلفة للمخاطر. في لحظة ، قد يتسبب التسرب أو الانفجار في حدوث كارثة، وحتى في أفضل السيناريوهات ، قد يستغرق تنفيذ أي حل شهورا. ومع كل هذه السيناريوهات المتضاربة مع الأطر الزمنية غير الواضحة، تبدو أزمة صافر عاجلة ولا نهاية لها.

الحكومة تجدد التحذير

ويأتي ذلك، مع تجديد الحكومة اليمنية، اليوم الثلاثاء، تحذيراتها من استمرار تلاعب ميليشيا الحوثي بملف ناقلة النفط صافر العائم في البحر الأحمر غرب البلاد.

وقال وزير المياه والبيئة المهندس توفيق الشرجبي، خلال لقائه اليوم، القائمة بأعمال السفير الأمريكي لدى اليمن كاثرين ويستلي. إن تفادي خطر انفجار أو غرق الخزان ليست مصلحة محلية فحسب، بل إقليمية ودولية.

كما حذر من استمرار تلاعب ميليشيا الحوثي بملف خزان صافر العائم غير آبهة بالمألات والتداعيات الخطيرة. وفق ما ذكرته كالة الأنباء اليمنية (سبأ).

وبحث الشرجبي مع  ويستلي مستجدات وضع ناقلة النفط صافر، والمخاطر الناتجة عن تدهور حالتها. واستعرض الجنبان، الجهود الدولية لإلزام الحوثيين بالسماح للخبراء الفنيين التابعين للأمم المتحدة الوصول إلى الناقلة تمهيداً لتفريغها وإزالة خطورتها. إضافة إلى التدابير الوطنية والإقليمية والدولية للتعامل مع المخاطر المحتملة.

وأكدت السفيرة الأمريكية، على استعداد الولايات المتحدة لمساعدة اليمن في مواجهة تداعيات الكارثة. وتقديم المشورة والخبرات وتدريب الكوادر اليمنية للتعامل مع الانسكابات النفطية والتقليل من آثارها المدمرة على النظم البيئية.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى