رصيف

نقابة المعلمين: حصار الحوثيين لـ “العبدية” حرم ثمانية آلاف طالب وطالبة من التعليم وعدم التحرك الجدي لإنقاذ الموقف سيؤدي إلى تداعيات كارثية

“الشارع”- متابعات:

قالت نقابة المعلمين اليمنيين، إن أكثر من 8 آلاف طالب وطالبة حرموا من العملية التعليمية في مديرية العبدية جنوبي محافظة مأرب، جراء الحصار المفروض من قبل ميليشيا الحوثي على سكان المديرية منذُ ثلاثة أسابيع.

وأكدت النقابة في بيان لها أن الحصار الحوثي الجائر على المدنيين في العبدية، “تسبب في إيقاف العملية التعليمية بـ 18 مدرسة، وحرمان أكثر من (8392) طالباً وطالبة من مواصلة تعليمهم، فضلاً عن معاناة أكثر من 183 معلم ومعلمة يعيلون مئات الأسر في ذات المديرية”.

وأشار البيان الى أن “أكثر من 183 أسرة للمعلمين والمعلمات ضمن 5000 أسرة هم عدد سكان مديرية العبدية بمحافظة مأرب البالغ إجمالاً 35 ألف فرد، بينهم 9 آلاف طفل، و3 آلاف امرأة، يعيشون تحت حصار جائر وخانق تفرضه مليشيا الحوثي على المديرية منذ أكثر من ثلاثة أسابيع”.

واستنكر بيان النقابة الحصار المفروض من قبل ميليشيا الحوثي على المدنيين في المديرية البالغ عددهم 35000 ألف نسمة حسب احصائية رسمية.

وناشدت النقابة، قيادة الشرعية والأمم المتحدة والمنظمات الأممية والدولية وقيادة التحالف العربي بالتدخل العاجل لإنقاذ عشرات المعلمين والمعلمات وأسرهم وكافة المدنيين، والضغط لفك الحصار على المديرية، أو فتح ممرات آمنة للمحاصرين.

وحذرت البيان من “إهمال الوضع الانساني في مديرية العبدية، وعدم التحرك الجدي والسريع لإنقاذ الموقف، لئلا يؤدي ذلك إلى تداعيات سلبية وكارثية على المحاصرين، وقبل أن ينعكس ذلك سلباً على الشرعية ذاتها”.

ودعت “نقابة المعلمين اليمنيين” المنظمة الدولية للتربية ونقابات التعليم في اليمن، وجميع العاملين في الحقل التربوي والتعليمي في كل المحافظات قاطبة إلى “التضامن وبقوة وبمختلف السبل، مع المعلمين المحاصرين وأسرهم وكافة أهالي العبدية”.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى