محليات

وزير النقل يناقش مع فريق الأمم المتحدة التداعيات الكارثية لخزان “صافر” النفطي

عدن- “الشارع”:

بحث وزير النقل عبدالسلام حميد، اليوم الأربعاء، في عدن، مع فريق من الأمم المتحدة وضع الناقلة صافر العائمة والتداعيات الكارثية على البيئة البحرية.

حضر اللقاء من الجانب اليمني، وكيل وزارة النقل لقطاع الشؤون البحرية والموانئ علي الصبحي، والرئيس التنفيذي لهيئة الشؤون البحرية المهندس محمد بن عيفان. ومن جانب الأمم المتحدة مستشارة البيئة ومندوبة هيئة التنمية الدولية سامية الدُعيج، ونائب ممثل الأمم المتحدة سلمى الحاج، وممثل الأمم المتحدة( UNDP )  في عدن وليد باهارون.

واستعرض اللقاء سبل التعاون المشترك بين اليمن والأمم المتحدة، في سبيل الوصول إلى خطة مشتركة حول ملف الناقلة صافر، وبناء القدرات اليمنية للتعامل مع هذه القضية في حال حدوث كارثة بيئية. وفق وكالة الأنباء اليمنية (سبأ).

وطالب وزير النقل، الأمم المتحدة بممارسة المزيد من الضغط على الحوثيين لجعل الناقلة صافر العائمة محايداً وبعيداً عن الصراع السياسي القائم لكون الخطر الناجم عنه لن يؤثر على اليمن فقط بل سيتجاوز ذلك إلى كل دول المنطقة والملاحة الدولية.

كما أكد على ضرورة وأهمية تكثيف الجهود لحصر وحل المشكلة والإسراع في وضع الحلول الكفيلة لمعالجة وضع الخزان العائم صافر.

وأوضح الوزير عبدالسلام، أن طبيعة الوضع اليوم لم يعد يتطلب الصيانة بقدر الحاجة العاجلة لتفريغ الخزان وبشكل نهائي، ومن ثم البدء بمعالجة آثار المشكلة.  لافتا إلى استعداد الوزارة تقديم كافة التسهيلات المطلوبة لفريق العمل المختص بمعالجة مشكلة حوض صافر بما يسهم في احتواء المشكلة والآثار المترتبة عنها.

من جانبها أكدت المستشارة الدعيج، حرص واهتمام الأمم المتحدة بسرعة حل مشكلة الحوض العائم. كما أوضحت أن فريق العمل المختص قد عقد عدة لقاءات واجتماعات وخرج باتفاق على سرعة تفريغ شحنة حوض صافر عبر الشركة المنفذة.

ولفتت إلى توجه المنظمة البحرية الدولية لتنفيذ خطة طوارئ عاجلة لموضوع تسرب النفط من الناقلة.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى