مقالات رأي

دور علي محسن والإصلاح في إسقاط “حريب”

وعدتكم وأنا عند سابق وعدي اخبركم كيف سقطت حريب، من يتأمر عليكم هم القيادات العسكرية والأمنية والحزبية.

 أُرسلت عدة طلبات من قبل أبناء حريب والعبدية، أن حريب في خطر، وأنه لا توجد بها أي قوة عسكرية لرئيس الأركان صغير بن عزيز والذي وجه بإنشاء كتائب في حريب، ولكن المشرفين أبو منير ناصر الذيباني وقائد المنطقة العسكرية الثالثة منصور ثوابه المحسوبين على الجنرال علي محسن مهمتهم دائما افشال أي عمل يقوم به صغير بن عزيز رفضوا التوجيهات بحجة انه لابد من تدريب هذه الكتائب في مدرسة القوات الخاصة وإنها ستحتاج الى وقت طويل في التدريب، ولكنهم في الحقيقة لا يريدون تشكيل أي قوة خارج سلطة الجنرال وحزبه.

حدثت مشادات وتم إرجاع القضية وأحيلت الى عند الشيخ مبخوت بن عبود الشريف و الذي كلف المشرف أبو شامل الحداد أن يذهب الى حريب ويحل هذه المشكلة، ذهب أبو شامل إلى منطقة عين لإيجاد رجل اصلاحي ينتمي إلى نفس الحزب لأنهم لا يثقون إلا في من ينتمي إلى الحزب، ولكن منطقة عين لا توجد بها أي حاضنه لهم وقام أبو شامل بتكليف أشخاص من آل عمر في عين من أجل حماية عين ولكن للأسف لم يكن من أجل حماية عين بل من أجل استلام دعم باسم عين وكانت النتائج كارثيه وكان ابو شامل وكل قيادات تنظيم الاصلاح في حريب هم أول الفارين منها.

 لم يسقط منهم (الإصلاح) شهيد واحد، لهذا السبب حاول مدير مديرية حريب الشهيد ناصر القحاطي ومعه عشره شهداء من أبناء مديرية حريب الصمود بعد ان اكتشف أن الأوامر من قيادة حزب الاصلاح اتت بالانسحاب وكان هو الضحية فيهم رحمة الله عليه.

 لم يقاتل حزب الاصلاح في حريب بل من قاتلوا هم أبناء قبيلة العياش وقبيلة آل اسلم من قدموا 16 شهيداً. الذين حاربوهم الاصلاحين واقصوهم طوال السبع السنوات المنصرمة هم من قاوموا الحوثي وقدموا الشهداء.

 اخبروا مطاوعتكم في مساجد مأرب من يتحدثون عقب كل صلاة عن خيانة أبناء حريب وعين أن قياداتكم هي التي تخون وهي التي سرقت الدعم طوال السنوات الماضية وليسوا ابناء حريب، أخبروا ضباط وأفراد الأمن في نقاط الأمن في مأرب التي تحاول هيانة أبناء حريب وشتمهم أنهم خونه أن الخونه هم قياداتهم وأن قياداتهم كلهم سرق ولصوص كلهم القيادات العسكرية والأمنية والحزيية وأن الكشوف والوهمية والفساد والغرف المغلقة هي التي اسقطت حريب وأن أبناء حريب هم من تمت خيانتهم من قياداتكم الفاسدة.

ملاحظة: لم يسقط أي شهيد من الأمن في حريب، مجرد دعايات بثوها الاصلاح من أجل تبرير فشلهم وانسحابهم لازال للموضوع بقيه سوف يأتيكم لاحقا.

*من صفحة الكاتب على “فيسبوك”

العقيلي: أحد أعيان مديرية حريب وعضو سابق في حزب الإصلاح

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى