آخر الأخبار

الأمم المتحدة: اليمن على شفا مجاعة وعام 2022 سيكون قاسياً على اليمنيين

(رويترز):

حذَّر مسؤول بارز بالأمم المتحدة من أن الأموال المطلوبة لإطعام الملايين في اليمن الذي تمزقه الحرب قد تنفد خلال أسابيع ودعا المانحين لضخ المزيد من الأموال لتجنب مجاعة واسعة النطاق.

وقال ديفيد بيزلي المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة لرويترز إن النصف الأول من عام 2022 سيكون “قاسيا” على اليمن الذي يقف على شفا مجاعة بسبب الحرب المستمرة منذ سبع سنوات بين تحالف تقوده السعودية وجماعة الحوثي.

وقال بيزلي في دبي “ستنفد (الأموال) في غضون أسابيع قليلة … لا أرى كيف يمكننا أن نتجنب في هذه المرحلة مجاعة واسعة النطاق دون ضخ كبير للدولارات الإضافية”.

وتسببت الحرب والانهيار الاقتصادي الذي أعقبها وتقييد التحالف دخول الواردات للمناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في ما تقول الأمم المتحدة إنه أكبر أزمة إنسانية في العالم إذ يواجه نحو 16 مليون من السكان خطر الموت جوعا.

وقال البرنامج في يونيو حزيران إنه استأنف التوزيعات الشهرية على نحو ستة ملايين شخص في مناطق باليمن تعاني مع أعلى معدلات نقص الأمن الغذائي بعد أن استجاب المانحون للتحذيرات.

لكن البرنامج أطلق صفارة الإنذار مرة أخرى في سبتمبر أيلول قائلا إن مبلغ 800 مليون دولار إضافي مطلوب بشكل عاجل في غضون ستة أشهر. وأضاف أن الحصص ستخفض لتشمل 3.2 مليون شخص فقط بحلول أكتوبر تشرين الأول لو لم يصل تمويل إضافي.

وتصاعد القتال في الأسابيع الأخيرة في محافظتي مأرب وشبوة الغنيتين بالطاقة مما عطل بدرجة أكبر تدفق المساعدات في بلد يحتاج 80 بالمئة من سكانه البالغ عددهم نحو 30 مليونا لمساعدات.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في وقت سابق من هذا الشهر إن أربعة من كل خمسة أطفال يحتاجون إلى مساعدات إنسانية ، بينما يعاني 400 ألف من سوء التغذية الحاد.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى