سياسة

الأحزاب السياسية في مأرب تتهم قيادة الشرعية بالفشل والخذلان وتدعو إلى مزيد من التوحد أمام التحديات المحيطة بالمشروع الوطني

  • قالت إن مليشيا الحوثي ترتكب واحدة من ابشع جرائم العصر بحق المدنيين في ظل صمت دولي وإقليمي

مأرب ـ “الشارع”:

اتهمت الأحزاب والقوى السياسية في محافظة مأرب، قيادة الشرعة بـ “الفشل الذريع في مسؤولياتها، سياسيا وعسكريا واقتصاديا وإعلاميا، وعلى كافة الأصعدة محليا وإقليميا ودوليا، وهو الفشل الذي انعكس على مشروع المقاومة لإسقاط الانقلاب واستعادة الجمهورية”.

ودانت الأحزاب السياسية، في بيان شديد اللهجة، “خذلان قيادة الشرعية لمحافظة مأرب، وهي تخوض معركة محلية ووطنية مصيرية”، محملة “الشرعية” المسؤولية الكاملة لـ “كلما ينتج عن ذلك الخذلان المخزي”.

وقال البيان الصادر، يوم الاثنين، عن حزب المؤتمر الشعبي العام، والتجمع اليمني للإصلاح، والحزب الاشتراكي اليمني، والتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، وحزب البعث العربي الاشتراكي القومي، وحزب الرشاد اليمني، في محافظة مأرب، إن الأحزاب السياسية في المحافظة وقفت، في اجتماعها الطارئ المنعقد، أمام الأحداث والتطورات المتسارعة حول مأرب، واستمرار العدوان الحوثي على المحافظة وساكنيها.

وأشار البيان، إلى أن مليشيا الحوثي تواصل استهداف المدنيين العزل بالصواريخ البالستيه والطيران المسير في واحدة من ابشع جرائم العصر المرتكبة بحق السكان مما سبب تهجير سكان المناطق بكاملها ، والذين اضحوا في العراء بدون مأوى او مأكل.

وأضاف: “كل ذلك يجري في ظل صمت دولي واقليمي وخذلان مخزي للأمم المتحدة ومجلس الامن الدولي والمبعوثين الاممي والامريكي وكذا المفوضية السامية لحقوق الانسان”.

وتابع: “وكل ذلك يجري في ظل فشل قيادة الشرعية والتحالف العربي في ادارة المعركة”.

ودانت الأحزاب السياسية في محافظة مأرب، بشدة، “استمرار الحرب الحوثية على المحافظة وسكانها ونازحيها ومنشأتها، والإيغال الوحشي في القتل والتدمير، الذي يجري أمام مرأى ومسمع العالم، وفي ذات الوقت تدين صمت المجتمع الدولي والاقليمي إزاء هذه الجرائم اللا انسانية”.

وعبرت عن “استغرابها الشديد لأداء التحالف العربي ولسوء ادارته للمهمة التي انيطت به” حد تعبير البيان.

وفيما أشادت بـ “البطولات التي يجترحها الأبطال على مختلف الجبهات”، دعت “أبناء محافظة مأرب خاصة وأبناء اليمن الأحرار عامة إلى استنهاض كافة الطاقات والامكانيات المحلية والوطنية وتوحيدها وتوجيهها نحو مهمة الدفاع عن مأرب”.

كما دعت، جميع اليمنيين إلى مزيد من التوحد أمام التحديات المحيطة بالمشروع الوطني .

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى