أخبار

مليشيا الحوثي تحوِّل مدرسة في حيس إلى مخزن للسلاح ومركز للإمداد والتموين

“الشارع”- متابعات:

وثقت صور، نشرها الإعلام العسكرية للقوات المشتركة، استمرار مليشيا الحوثي الانقلابية في استخدام أعيان مدنية لأغراض عسكرية، كما وضّحت المشاهد الملتقطة من مدرسة في محافظة الحديدة الساحلية غرب اليمن.

 وأفصحت الصور عن تخزين المليشيا، مجموعة كبيرة من الأسلحة والألغام والعبوات الناسفة المختلفة الأشكال والأحجام، في إحدى

جانب من المواد الغذائبة للمليشيا في المدرسة

المدارس بمنطقة “النازلة” التابعة لمديرية حيس التي حررتها القوات المشتركة مؤخرا جنوب شرق المحافظة.

 وأظهرت كذلك كمية من المواد الغذائية، ما يشير إلى أن المدرسة اتخذتها المليشيا كمخزن للسلاح ومركز للإمداد والتموين في عملياتها القتالية.

 كما بدت المدرسة في وضع من الدمار والعبث بالفصول الدراسية والأدوات المدرسية من كراريس وألواح دراسية ونوافد في أسوأ حالاتها، تعج بشعار المليشيا “الصرخة” كما تسميها هي.

وتستخدم المليشيا الحوثية المدارس في مناطق سيطرتها، منابر لتلويث عقول الأطفال بأفكارها الطائفية الإرهابية، ومخازن بشرية لرفد جبهات حربها التي أشعلتها على اليمنيين منذ ثمان سنوات، فيما تحوِّل بعض المدارس إلى ثكنات عسكرية ومخازن سلاح.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى