أخبار

مستشارو التنمية الأوروبيون ينفذون تقييماً لمشاريع الاتحاد في عدن ولحج

عدن- “الشارع”:

نفذ مستشارو التنمية من بعثة الاتحاد الأوروبي، ودول فرنسا وألمانيا وهولندا، زيارة ميدانية إلى محافظتي عدن ولحج خلال الفترة من 18 إلى 23 نوفمبر، لتقييم مشاريع الاتحاد.

وقال بيان للاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، إن مستشاريه التنمويين من فرنسا، وألمانيا وهولندا، زاروا محافظتي عدن ولحج خلال الفترة من 18 إلى 23 نوفمبر الجاري، وذلك عقب زيارة سفراء الاتحاد نهاية الشهر الماضي.

وهدفت هذه الزيارة التي نُظمت بدعم من الأمم المتحدة، إلى تقييم الاحتياجات، والرقابة على المشاريع التنموية الممولة من الاتحاد الأوروبي.

كما تهدف لمعرفة مدى استفادة المجتمعات المحلية من تلك المشاريع. واكتساب فهم أفضل للوقائع على الأرض والنتائج المحققة من المشاريع التي تركز على سبل العيش والأمن الغذائي والحكم المحلي والتنمية الاقتصادية وسيادة القانون والموروث الثقافي والبيئة.

وأكد البيان، أن المشاريع العديدة التي تمت زيارتها أظهرت نتائج ملحوظة وفوائد ملموسة طويلة الأمد بالرغم من الوضع الصعب والنزاع الجاري.

واستنتج الوفد أن مشاريع التعاون التنموية طويلة الأمد في اليمن تُكمّل بشكل أساسي المساعدات الإنسانية المستمرة بغرض تعزيز تنمية اجتماعية واقتصادية أكثر استدامة. وتساهم في التخفيف من الاحتياجات الإنسانية الملحة وتقديم رؤية شاملة حول مستقبل أفضل للشعب اليمني.

كما خلص إلى أن المبادرات التنموية تساهم بشكل مباشر في تحقيق الاستقرار وبناء القدرات وتمكين المرأة والشباب، وفي الحل السلمي للنزاعات المحلية.

وأكد الاتحاد الأوروبي التزام مستشاريه بزيارة مناطق مختلفة من اليمن بشكل أكثر انتظاما من أجل مراقبة المشاريع. وتسهيل التفاعل مع النظراء اليمنيين. وكذلك تكثيف التنسيق داخل مجتمع المانحين بين التدخلات الإنسانية والإنمائية والسلام.

ولفت إلى أن الوفد أجرى نقاشات مثمرة مع وزارات (التخطيط والتعاون الدولي، والإدارة المحلية، وحقوق الإنسان) وممثلين عن المحافظات والمديريات. بالإضافة إلى اللجنة الوطنية للتحقيق، والمجالس المحلية ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية المحلية والدولية. والمستفيدين من المشاريع وممثلين عن المجموعات النسوية والشباب.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى