منوعات

“تويتر” يحظر مشاركة الصور الشخصية والمقاطع المصورة دون موافقة أصحابها

وكالات:

قرر موقع تويتر، الثلاثاء عدم السماح بمشاركة وسائط شخصية مثل الصور والمقاطع المصورة على منصته دون موافقة صاحبها.

ويأتي هذا القرار، بعد يوم واحد، من استقالة جاك دورسي المؤسس لمنصة تويتر، عن منصب الرئيس التنفيذي للشركة، وتعيين رئيس تنفيذي جديد لها باراج أجراوال الذي كان يشغل مدير التكنولوجيا في الشركة.

وتحظر سياسة الخصوصية للموقع بالفعل مشاركة معلومات الآخرين الخاصة مثل أرقام الهواتف والعناوين وبطاقات الهوية.

وقال الموقع في مدونة “عندما يبلغنا الأشخاص الواردون في الصور أو المقاطع المصورة أو ممثل مفوض عنهم بأنهم لا يوافقون على نشرها فسنحذفها”.

ويهدف هذا التغيير إلى منع المضايقات أو غزو الخصوصية، ويتضمن استثناءات للمشاركات التي تتم مشاركتها في المصلحة العامة أو تضيف قيمة إلى الخطاب العام.

كما أفادت مدونة أمان تويتر التي أعلنت عن التغيير، بأن مشاركة الوسائط الشخصية، مثل الصور أو مقاطع الفيديو، من المحتمل أن تنتهك خصوصية أي شخص، وقد تؤدي إلى ضرر عاطفي أو جسدي، وفق موقع البوابة العربية للأخبار التقنية.

وأضافت أن إساءة استخدام الوسائط الخاصة يمكن أن تؤثر في الجميع، لكن يمكن أن يكون لها تأثير غير متناسب في النساء والناشطين والمعارضين وأفراد مجتمعات الأقليات.

وتعمل منصة تويتر على تقييم الشكاوى، بحسب موضوع الصورة أو موضوع مقطع الفيديو، أو من يمثلهم، وفقاً لسياسة المعلومات الخاصة.

ومن المحتمل أن تغطي القاعدة جميع الوسائط الخاصة بالأفراد دون إذن الشخص (الأشخاص) الذين تم تصويرهم، غير أن هذا التغيير لا ينطبق على الشخصيات العامة، وهي فئة تشمل عادة السياسيين والمشاهير وغيرهم من الأشخاص المعروفين.

وتأخذ تويتر أيضا في الاعتبار السياق الآخر، بالإضافة إلى القواعد الحالية مثل حظر الصور الجنسية غير التوافقية.

كما قد تترك المنصة الوسائط موجودة إذا تمت تغطيتها من قبل منافذ الأخبار التقليدية. وتنظر في ما إذا كانت صورة معينة ونص التغريدة المصاحب لها يضيفان قيمة إلى الخطاب العام، أو يتم مشاركتهما للصالح العام، أو لهما صلة بالمجتمع.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى