مقالات رأي

هذا وطن الجوع يالصوص

إذا داومت وإذا لم تداوم، براتب أو من دونه يتم تجويعك.

إذا قصفوا مكان عملك وتعذر الدوام أو عطلوا مؤسسات الدولة أنت السبب فتعاقب بالجوع.

إذا توقف تصدير النفط  أو إذا تم تصديره تنام جائعاً.

أذا معك غاز وليس معك مال تشتري ما تطبخه، أو إذا معك ما تطبخه وليس معك غاز ستظل جائعاً.

إذا ساكن بجوار البحر أو سكنت الصحراء فالجوع واحد.

إذا أنت مستقل، متحزب، مناطقي، طائفي أو عنصري  سيوحدكم الجوع.

إذا تحارب مع هذا الطرف أو ذاك ستموت جائعاً.

إذا كنت من المطبلين للأصنام سيضعف الجوع قوة تطبيلك.

إذا تقبلت الواقع بالصبر أو بالإكتئاب سيصرفون لك الجوع علاجاً.

إذا مت قهرا أو بقصف أو بمرض لن تمت ديون جوعك.

هكذا الحال عندما يحكومونا بعقلية اللصوص ونظام العصابات، يبحثون عن الثغرات ليحرموك وأطفالك من حقوقك ومن لقمة عيشك ..

يرون كل ريال يتحصله المواطن بأنه لا يستحقه ويجب سلبه بأي عذر، ويرون ملايين الدولارات التي يصرفوها في الفنادق والكهوف حق لهم، لنضالهم في عدم فعل شيء غير سرقة هذا المواطن وسرقة مقدرات البلد وخيراتها وفوق ذلك سرقة المعونات التي باسم المواطن أيضا.

هذا ليس وطناً.. هذا وطن الجوع يا لصوص.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى