سياسة

وزير الخارجية: مليشيا الحوثي أهدرت جميع الفرص لتحقيق السلام في اليمن

عدن- “الشارع”:

بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين أحمد عوض بن مبارك، مع نظيرته النرويجية أنكن هويتفيلديت، مستجدات الأوضاع السياسية والاقتصادية والعسكرية في اليمن، والجهود المبذولة لتحقيق السلام.

وناقش اللقاء الافتراضي، تداعيات التصعيد العسكري لمليشيا الحوثي ورفضها لمقترحات وقف إطلاق النار، على عموم الشعب اليمني خصوصا على المستوى الاقتصادي.

كما تطرق، إلى الانتهاكات والتهديدات الخطيرة التي تقوم بها مليشيا الحوثي في البحر الأحمر وأعمال القرصنة الأخيرة ضد احدى السفن المدنية التي ترفع العلم الاماراتي. بالإضافة الى الاستمرار في نشر الألغام عشوائيا والهجوم على السفن التجارية. وكالة الأنباء الرسمية (سبأ).

واستعرض الجهود المبذولة لمعالجة قضية خزان النفط صافر وأهمية الاستمرار في تلك الجهود لتجنيب اليمن والمنطقة خطر الكارثة البيئية المحتملة بسبب استمرار رفض مليشيا الحوثي في التعاون البناء مع الأمم المتحدة لمعاينة وصيانة الخزان وتجنب مخاطر تسرب النفط منه أو انفجاره.

وقال وزير الخارجية، إن مليشيا الحوثي أهدرت عن عمد العديد من الفرص للدفع بالعملية السياسية في اليمن، بسبب رفضها جميع مبادرات السلام الأممية والإقليمية.

وأوضح أن الحوثيين يواصلون تعنتهم في رفض إطلاق النار، وتهديدهم للملاحة الدولية بنشر الألغام البحرية وشن الهجمات على السفن التجارية والمدنية مشيراً إلى قرصنة المليشيا على السفينة “روابي”، ورفضها لكل الدعوات المطالبة بإطلاق سراح السفينة وطاقمها.

وأكد وزير الخارجية على أهمية تكثيف التواصل بين اليمن والنرويج التي تترأس الدورة الحالية لمجلس الامن الدولي، بما يسهم في اتخاذ المواقف والمسارات المناسبة في التعامل مع الملف اليمني على كافة الأصعدة.

وثمن بن مبارك، الدعم النرويجي لليمن لتنفيذ الخطة الوطنية للمرأة والسلام والأمن. كما أكد أن الحكومة ستقدم التسهيلات اللازمة لتنفيذ الخطة بما ينعكس إيجابا على وضع المرأة خاصة في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها اليمن.

من جانبها أكدت وزيرة الخارجية النرويجية على استمرار بلادها في دعم اليمن ووحدته وسلامة أراضيه ومواصلة المساعي الهادفة للتوصل لحل سلمي يفضي لإنهاء الحرب واستعادة الأمن والاستقرار في اليمن.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى