نافذة على الحرب

رئيس هيئة الأركان: 2022 عام تحرير اليمن من الكهنوت الحوثي

عدن- “الشارع”:

قال رئيس هيئة الأركان العامة، الفريق صغير بن عزيز، إن مليشيا الحوثي ما هي إلا أداة تنفذ أجندة إيران لتدمير اليمن والمنطقة العربية، وأن مشروعها التدميري لن يمر.

وأوضح الفريق بن عزيز خلال حضوره، اليوم الخميس، تدشين العام التدريبي والقتالي والمعنوي ٢٠٢٢، أن “هذا العام سيكون عام النصر المؤزر ضد أعداء اليمن وتحرير كل شبر في البلاد من الكهنوت الحوثي ومن وراءه”. حسبما ذكر موقع القوات المسلحة “سبتمبرنت”.

وفيما أكد  رئيس هيئة الأاركان العامة،على أهمية الرسالة الملقاة على دائرة التوجيه المعنوي لتواكب المعركة الوطنية الفاصلة. شدد على ضرورة بذل المزيد من الجهد والتضحية وغرس الثقافة العسكرية الصحيحة وحب اليمن في أذهان وعقول منتسبي الجيش وإسناد مهمتهم لتحقيق الأمن والاستقرار.

وأشاد بالانتصارات الكبيرة والمتوالية في مختلف جبهات القتال. معبراً عن شكره لقادة وضباط وصف وأفراد الجيش وقوات العمالقة ورجال القبائل على ما يسطرونه من ملاحم خالدة وما يقدمونه من تضحيات في سبيل استعادة الدولة.

كما ثمن الدعم الذي يقدمه التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة، في سبيل “معركة الخلاص من الآفة الحوثية الإيرانية الخبيثة”.

 من جهته، قال مدير دائرة التوجيه المعنوي العميد الركن أحمد الأشول: إن الانتصارات التي نعيشها اليوم على يد جيشنا الوطني وقوات العمالقة ومقاومتنا الشعبية وأبناء القبائل ومساندة التحالف أكدت أن المليشيا الحوثية أوهن من بيت العنكبوت، وأن اليمنيين في صف واحد وهمهم وشعارهم اليمن أولًا وثانيًا وفوق الجميع وتتسع للجميع.

وأَضاف، أن عصابة الحوثي الإرهابية اختارت الخراب، ضاربة بالقرارات الدولية عرض الحائط. فكان لزامًا أن تقوم الدولة بواجباتها وأن يؤدي الجيش مهامه الوطنية والدستورية ومعه كل أحرار اليمن.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى