آخر الأخبار

إصابة أحد مرافقي محافظ تعز برصاص جنود نقطة أمنية في مدينة التربة

التربة- “الشارع”:

أصيب أحد أفراد حراسة محافظ تعزنبيل شمسان، اليوم الخميس، برصاص جنود نقطة أمنية تابعة لقوات الشرطة العسكرية، الخاضعة لسيطرة حزب الإصلاح،  تتمركز غربي مدينة التربة، مركز مديرية الشمايتين.

وقال مصدر أمني لـ “الشارع”، إن الجندي أصيل شكري الرعدي، أحد أفرد حراسة منزل المحافظ نبيل شمسان في مدينة التربة، تعرض لإطلاق نار من قبل جنود النقطة الأمنية التابعة للشرطة العسكرية بعد محاولتهم مصادرة سلاحه الشخصي.

وأوضح المصدر، أن الرعدي أصيب بطلقة نارية في إحدى قدميه، أسعف على إثرها إلى مستشفى خليفة، وخضع لعملية جراحية، جراء تهشم العظام بسبب الإصابة. ولا يزال يتلقى العناية الطبية في المستشفى.

 وحول ملابسات الحادثة أضاف المصدر، أن الجندي الرعدي وصل على متن دراجة نارية لاستفسارهم عن أسباب إطلاقهم الرصاص في قريته التي يتواجد فيها منزل المحافظ، والكائنة أسفل النقطة الأمنية يوم أمس الأربعاء؛ إلا ان أفراد النقطة باشروه بمصادرة سلاحه الشخصي. وبعد مقاومتهم ومحاولته استقلال دراجته النارية  للمرور من النقطة أطلقوا النار عليه.

وأفاد المصدر، أن طقماً أمنياً تابع لنقطة الشرطة العسكرية ذاتها اقتحم أمس القرية، قبل أن يذهب إليهم الرعدي، وأطلق النار بشكل كثيف جوار منزل المحافظ، على خلفية عدم توقف أحد أبناء القرية، أثناء ما كان في طريقه لإسعاف ابنته إلى المستشفى بعد تعرضها لجروح خطرة جراء سقوط حجرة على رأسها.

وذكر المصدر، أن جنود النقطة الأمنية اعتقلوا اثنين من أهالي القرية أثناء اقتحامها، بينهم أحد أفراد حراسة محافظ تعز يدعى أحمد عادل، والزج بهما في سجن إدارة أمن المديرية.

وأضاف المصدر، أن تعزيزات من مسلحي مليشيا الحشد الشعبي، وصلت عصر اليوم، بقيادة المطلوب أمنياً بهنس الزريقي، لحماية نقطة الشرطة العسكرية. كما انتشر مسلحي المليشيا في مداخل المدينة.

 وأوضح المصدر، أن المحافظ نبيل شمسان التقى، مساء اليوم، بأركان حرب محور تعز العميد عبدالعزيز المجيدي، القائم بمهام قائد المحور، لمناقشة القضية واحتواء أي تصعيد محتمل.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى