سياسة

المبعوث الأممي: موجة التصعيد في اليمن التي امتدت عبر الحدود تعطل فرص السلام

عدن- “الشارع”:

قال المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن هانس غروندبرغ، إن التصعيد العسكري الأخير الذي حدث في اليمن، وامتد عبر الحدود في استهداف دولة الإمارات والسعودية يفاقم من الأزمة الإنسانية ويقوض من فرص السلام.

وأضاف في بيان صادر عنه عقب اختتام زيارته إلى الرياض اليوم الخميس: أن “الضربات الجوية والصواريخ والطائرات المسيّرة تواصل حصد أرواح المدنيين وإلحاق الضرر بالبنية التحتية المدنية في اليمن وفي بلدان مجاورة”.

وتابع: “من شأن ذلك التصعيد تعطيل فرص التوصل إلى حل سياسي شامل، كما يؤدي إلى تفاقم المعاناة الإنسانية في اليمن”.

وأعرب غروندبرغ، عن قلقه البالغ إزاء موجة التصعيد العسكري التي اجتاحت الحدود اليمنية إلى الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، على آفاق السلام في اليمن، وعلى حياة المدنيين وسبل معيشتهم.

وذكر مكتب المبعوث الأممي، أن غروندبرغ، ناقش في زيارته إلى الرياض، الأزمة اليمنية في ظل التصعيد العسكري الأخير من قبل مليشيا الحوثي واستهدافها لدولة الإمارات والمملكة العربية السعودية.

وأوضح أنه، التقى خلال زيارته، مع نائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان، ووزير الخارجية اليمنى أحمد بن مبارك. بالإضافة إلى مسؤولين سعوديين آخرين ومحاورين يمنيين.

كما أشار إلى اللقاءات، بحثت الآراء بشأن الخيارات الممكنة لتحقيق خفض فوري للتصعيد. وتمهيد الطريق لإجراء محادثات سياسية شاملة.

ونوه إلى أنه أجرى أيضا مناقشات متعمقة مع الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي.

ولفت إلى أنه ندد في اجتماعاته بالموجة الأخيرة من التصعيد العسكري التي اجتاحت اليمن وتضمنت ضربات جوية مكثفة على صنعاء. كما امتدت عبر الحدود إلى الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية.

وإذ حث غروندبرغ جميع الأطراف على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس واحترام التزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي. دعاهم إلى الانخراط بشكل بنّاء مع مكتبه لتيسير خفض تصعيد العنف بشكل فوري.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى