آخر الأخبار

دعوة أمريكية أوروبية تطالب بوقف فوري للتصعيد العسكري العنيف في اليمن

عدن- “الشارع”:

دعت الولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد الأوروبي، جميع أطراف الحرب إلى الوقف الفوري للأعمال القتالية المتصاعدة في اليمن.

وطالبت دعوات منفصلة أطلقها وزير الخارجية الأمريكي، والاتحاد الأوروبي اليوم السبت، جميع أطراف الحرب في اليمن بوقف القتال وضبط النفس وحماية المدنيين. والانخراط في الجهود الأممية لبحث حل سلمي لإنهاء الصراع العنيف الذي يقترب من دخوله العام الثامن على التوالي. متسبباً بأسوأ أزمة إنسانية يشهدها العالم في العصر الحديث. بحسب الأمم المتحدة.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، “يجب أن ينتهي التصعيد في القتال والهجمات في جميع أنحاء اليمن”.

وأضاف في تغريدة على حسابه في “تويتر”، “نحث جميع الأطراف على الالتزام بحل سلمي ودبلوماسي لإنهاء هذا الصراع”.

كما أشار إلى أن “الشعب اليمني يستحق العيش بسلام وأن يقرر مستقبله”.

في السياق، أعرب الاتحاد الأوروبي، عن قلقه البالغ  إزاء التصعيد المستمر في اليمن. الذي تسبب بوقوع خسائر في أرواح المدنيين وتدمير البنية التحتية المدنية.

ودعا في بيان نشرته بعثة الاتحاد الأوروبي لدى اليمن في حسابها الرسمي في “تويتر”، “جميع الأطراف إلى ضبط النفس وحماية المدنيين”.

كما طالب البيان جميع الأطراف “بالمشاركة في العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الصراع”.

وتأتي هذه الدعوات المطالبة بإيقاف التصعيد العسكري، عقب اشتداد الأعمال القتالية في عدد من الجبهات بين القوات الحكومية ومليشيا الحوثي. وتزامن ذلك مع تزايد الهجمات الحوثية بالصواريخ الباليستية والطائرات المُسيرة في الداخل اليمني، والإمارات والسعودية. قابله ارتفاع وتيرة الضربات الجوية للتحالف العربي على المواقع الحوثية في صنعاء والحديدة وصعدة، ومحافظات أخرى.

وخلفت الأعمال القتالية الميدانية والهجمات الحوثية وغارات التحالف الجوية عشرات الضحايا من المدنيين. آخرها مقتل اوإصابة نحو 300 محتجز بغارة منسوبة للتحالف استهدفت سجناً في مدينة صعدة.

كما تسبب التصعيد الأخير بالحاق أضرار بليغة في البنية التحتية والمنشآت المدنية في السعودية والإمارات جراء الهجمات الحوثية. وتدمير بنية قطاع الاتصالات في الحديدة إثر الضربات الجوية للتحالف أدت إلى خروج كلي لخدمة الانترنت في اليمن.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى