فنون وثقافة

مصر تعلن اكتشاف تمثالين عملاقين على هيئة “أبو الهول” طولهما يبلغ 8 أمتار

متابعات:

أعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية عن اكتشاف فريق من علماء الآثار لتمثالين ضخمين على هيئة “أبو الهول” أثناء الأعمال الجارية في مشروع ترميم المعبد الجنائزي القديم الذي بناه الملك الفرعوني “أمنحتب الثالث”، غرب مدينة الأقصر في أقصى جنوبي البلاد، طبقاً لما أورده موقع Business Insider الأمريكي، السبت 21 يناير/كانون الثاني 2022.

قالت الوزارة، في بيان، إن “التمثالين المنحوتين من الحجر الجيري يبلغ طول كل واحد منهما 8 أمتار، وهما يصوران الملك أمنحتب الثالث على هيئة “أبو الهول” -وهو مخلوق أسطوري له جسد أسد ورأس بشري- يرتدي غطاء رأس على هيئة نمس وتزيَّن وجهه بلحية ملكية، علاوة على قلادة عريضة حول عنقه”.

والملك أمنحتب الثالث، حكمَ مصر منذ نحو 3300 عام، وكانت البلاد في عهده غنية بفضل ثرواتها من الذهب. وشهدت في ذلك الوقت فترةً حافلة بالسلام والازدهار وتزايداً في قوتها الدولية.

وكانت بعثةٌ أثرية مصرية ألمانية عثرت على التمثالين، وقد غُمرا بالمياه إلى النصف، داخل معبد الأقصر المعروف باسم “معبد ملايين السنين”.

فيما عثرت البعثة أيضاً على ثلاثة تماثيل نصفية من الجرانيت الأسود للإلهة سخمت، وهي إلهة للحرب، وتصوَّر عادة في هيئة سيدة برأس لبوءة.

في حين أضافت الوزارة المصرية أن بقايا الجدران والأعمدة تزينت بنقوش لمشاهد احتفالية وطقوس.

المواكب الفرعونية

وقالت رئيسة البعثة المصرية الألمانية هوريج سوروزيان، في بيان، إن تمثال أبو الهول الكبير يشير مكان العثور عليه إلى موقع خاص بالمواكب الفرعونية كان يستخدم في الاحتفالات.

كما أنه بعد أن خضعت التماثيل للتنظيف والترميم، عثر علماء الآثار على نقش بمنطقة الصدر مكتوب عليه “محبوب المعبود آمون رع”. في إشارة إلى “إله الشمس”، الذي غالباً ما يصور على أنه “أبو الهول”.

وانهار المعبد الجنائزي، الذي بناه الملك أمنحتب بالقرب من نهر النيل، بسبب زلزال حلَّ بمصر القديمة.

كان الغرض الرئيسي من المعبد الجنائزي هو تقديم القرابين لأمنحتب الثالث بعد وفاته والانتقال إلى الحياة الأخرى.

فيما لفت بيان لوزارة الآثار المصرية إلى أن مشروع ترميم تمثالي ممنون، وهما تمثالان حجريان ضخمان، والمعبد الجنائزي، بدأ منذ عام 1998 تحت إشراف الوزارة.

علماً إلى أن النسخة المعروفة من “أبو الهول” تقع في منطقة أهرامات الجيزة (غرب القاهرة). وهو أقدم المنحوتات الضخمة المعروفة، وأشهرها في العالم.

يبلغ طوله 73.5 متر، وعرضه 6 أمتار، وارتفاعه 20.22 متر، ويعتقد أن قدماء المصريين بنوه في عهد الفرعون خفرع (2558-2532 ق. م).

وتشهد مصر من وقت لآخر الإعلان عن اكتشافات أثرية؛ حيث تزخر البلاد بآثار تعود لعهد قدماء المصريين الذين بنوا الأهرامات، إحدى عجائب الدنيا السبع القديمة.

نقلاً عن موقع “عربي بوست”.
اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى