سياسة

روسيا: التصعيد الجديد للأزمة اليمنية يشكل تهديدا للأمن الإقليمي

عدن- “الشارع”:

أعربت روسيا عن قلقها من موجة التصعيد الجديدة للأزمة اليمنية بما في ذلك الغارات الأخيرة على اليمن. وضربات الحوثيين على السعودية والإمارات، معتبرة أنها تشكل تهديدا للأمن الإقليمي.

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية الروسية، اليوم الثلاثاء، إن “المعلومات الواردة تفيد بشن غارات جوية مكثفة من 20 إلى 22 يناير على منشآت مدنية وعسكرية في الأراضي الخاضعة لسيطرة جماعة أنصار الله. وتم في 21 يناير تدمير سجن بالكامل في محافظة صعدة. ما أسفر حسب المعلومات الأولية عن مقتل 87 شخصا وإصابة 220 آخرين. وفي محافظة الحديدة تم تدمير مركز اتصالات وتلف كابل تحت البحر ما أدى إلى انقطاع الإنترنت في الجزء الأكبر للأراضي اليمنية”.

وأضاف البيان: “من جانبهم نفذ الحوثيون ليل 24 يناير قصفا بصواريخ باليستية استهدف قاعدة الظفرة في الإمارات والمنطقة الصناعية في جازان بالسعودية. كما وجهوا تهديدا بأن الضربات على الدولتين المجاورتين ستستمر حتى ما وصفوه بالوقف الكامل للعدوان على اليمن”.

ودع البان، “ندعو جميع الأطراف المتورطة في النزاع إلى الامتناع عن أي أعمال قد تؤدي إلى سقوط ضحايا جدد بين السكان وتفاقم للأوضاع الإنسانية”.

وتابع: “ننطلق من أن تبادل الضربات والانتهاكات المتعلقة بها للقانون الإنساني الدولي تمثل نتيجة مباشرة للأزمة السياسية العسكرية الحادة المستمرة في اليمن منذ نحو 7 سنوات. ويشكل تصعيدها الجديد تهديدا حقيقيا للأمن الإقليمي”.

وأردف: “إننا على يقين تام بأن خفض المواجهة وحل المشاكل المتعددة، التي يواجهها اليوم اليمن والتي تشعر بها بدرجة ملموسة الدول المجاورة له، سيسهم بإطلاق عملية تفاوضية شاملة بين الأطراف اليمنية تحت رعاية الأمم المتحدة”.

كما أشار، إلى تصميم روسيا في “تقديم دعم نشط للجهود المناسبة للمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعني باليمن، هانس غروندبرغ”.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى