مقالات رأي

الحاجة إلى تطبيق نموذج شبوة في تعز

من دون إعادة تصحيح المشهد في مدينة تعز. لن يتم استكمال تحرير المدينة.

ستظل المعارك تدور حول تبتي “الصفراء” و”السوداء”، ومحيط معسكر التشريفات، وأخبار الاقتراب من السيطرة النارية على خط الرمادة للمرة السابعة بعد الآلف وتبديد كل دعم للجهد الذي يهدف للخلاص من ميليشيات الحوثي الارهابية.

يقتضي ذلك، الإطاحة بكافة القيادات العسكرية في محور تعز والسلطة المحلية وتعين قيادات وطنية تعي أهمية المرحلة التي تمر بها البلاد. يمكن تطبيق النموذج الذي طبق في محافظة شبوة، وأعاد رسم المشهد العسكري في البلاد بالكامل.

القيادات المتورطة في الفساد، ورعاية العصابة المنظمة، ونهب الإيرادات، وتهريب المواد المشبوهة إلى ميليشيات الحوثي، لا يمكن التعويل عليها.

 أكثر من ذلك، ظلت هذه القيادات على رأس المؤسسة العسكرية في مدينة تعز لأكثر من خمس سنوات، ولم تحصد تقدما أو تحسم معركة.

 لدى المدينة أفراد أبطال على استعداد للقتال والتضحية والصمود والتقدم ولا يمكن التشكيك في بسالتهم وشجاعتهم؛ لكن هذه القيادات أفسدت كل جهد لاستكمال تحرير المدينة منذ عدة سنوات.

من صفحة الكاتب على “فيسبوك”

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى