أخبار

التحالف العربي يبدأ تحقيقا حول مزاعم استهدافه بغارة جوية سجنا في صعدة

عدن- “الشارع”:

قال الفريق المشترك لتقييم الحوادث، إنه يواصل إجراءات التحقيق حول ما تم تداوله في مختلف وسائل الإعلام. وكذلك البيانات الصادرة من جهات رسمية عن استهداف قوات التحالف مركز احتجاز في محافظة صعدة بتاريخ (21‏ /01‏ / 2022م).

واكد الفريق في بيان نشرته وكالة الانباء السعودية (واس)، أنه “يتابع كافة ما يصدر حول العمليات العسكرية في اليمن التزاماً منه بالمهنية والشفافية والحيادية والمصداقية”.

وأضاف:”منذ الساعات الأولى لتداول الأخبار المتعلقة بهذا الموضوع (استهداف مركز احتجاز في صعدة) باشر المعنيون بالفريق المشترك إجراءات التحقيق وجمع كافة المعلومات والوثائق المتعلقة به”.

وتابع: “سوف يقوم الفريق المشترك لتقييم الحوادث بالإعلان عن النتائج فور استكمال تحقيقاته”.

واتّهم الحوثيّون طيران التحالف بارتكاب “جريمة” صعدة التي تُعتبر معقلاً لهم. ووزّعوا صور فيديو ملتقطة من الجوّ للمكان المستهدف. الذي قالوا إنّه مقرّ “السجن الاحتياطي” في المدينة. بدا فيها مدمّرا  تماما.

كما أظهرت صور أخرى جثثا وبقع دماء بين الأنقاض. بينما كان هناك أشخاص يساعدون على رفع الركام. ويمكن رؤية جرافة وآليات تنظف المكان، وسيارات إسعاف، وجثث أخرى ممدّدة على الطريق.

وفي وقت سابق قالت منظمة أطباء بل حدود، إن “الغارة الجوية التي نفذها التحالف العربي بقيادة السعودية، في الساعات الأولى من يوم الجمعة 21 يناير/ كانون الثاني، على سجن في مدينة صعدة قتلت ما لا يقل عن 82 شخصا وإصابة 266 آخرين”.

كما أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية، السبت الفائت، أن الادعاءات التي تبنتها ميليشيا الحوثي الانقلابية بشأن استهداف مقاتلاته الحربية مركز احتجاز في محافظة صعدة، غير صحيحة.

وفي بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية “واس”،قال المتحدث باسم التحالف تركي المالكي  إن “قيادة القوات المشتركة للتحالف تأخذ مثل هذه التقارير على محمل الجد وقد تم عمل مراجعة شاملة لإجراءات ما بعد العمل (AAR) بحسب الآلية الداخلية لقيادة القوات المشتركة للتحالف وتبين عدم صحة هذه الادعاءات”.

وتابع المالكي، أن “ما سوقت له “الميليشيا”، التي وصفها بـ ”الإرهابية” المدعومة من إيران، يعبر عن نهجها التضليلي المعتاد”.

وأوضح المالكي، أن التحالف سيطلع “مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن واللجنة الدولية للصليب الأحمر على الحقائق والتفاصيل” بشأن الحادث.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى