في الواجهة

منظمة أطباء بلا حدود لـ”الشارع”: فقدنا الاتصال باثنين فقط من موظفينا في اليمن أحدهما مكسيكي والآخر ألماني

عدن- “الشارع”:

نفت منظمة أطباء بلا حدود، الأخبار المتداولة عن أن عدد المختطفين من موظفيها  في اليمن أربعة أشخاص.

وقالت المنظمة الدولية لـ “الشارع”، اليوم الثلاثاء، “فقدنا الاتصال باثنين من موظفينا في اليمن، وهما مواطن مكسيكي وآخر ألماني، منذ 5 مارس/آذار 2022”.

وأضافت: “حرصاً على سلامة وخصوصية زملائنا وعائلاتهم، لا يمكننا مشاركة المزيد من التفاصيل في هذه المرحلة. ونطلب تعاونكم معنا”.

وفي وقت سابق ذكرت مصادر إعلامية، أن اثنين من العاملين الأجانب في المنظمة الدولية، خُطِفوا، السبت الفائت، من قبل مسلحين مجهولين في مديرية القطن بمحافظة حضرموت. وسط أنباء تتحدث عن اختطافهم من قبل مسلحين يعتقد انتمائهم لتنظيم القاعدة.

أوضح المصدر مفضلا عدم ذكر هويته، أن مسلحين يعتقد أنهم ينتمون لتنظيم القاعدة اختطفوا الموظفين الأربعة الأجانب عندما كانوا في طريقهم من مدينة سيئون بمحافظة حضرموت باتجاه محافظة مأرب.

يأتي هذا بالتزامن مع استمرار مسلحين يعتقد انتمائهم لتنظيم القاعدة، باختطاف خمسة من الموظفين الأمميين في المنطقة الوسطى بمحافظة أبين جنوبي البلاد. منتصف الشهر المنصرم.

وأمس الاثنين ناقش لقاء جمع وكيل أول وزارة الداخلية اللواء الركن محمد بن عبود الشريف، بمسئول من التحالف العربي بقيادة السعودية ومندوب أمريكي خاص بمكافحة الإرهاب وطاقمه، بوادي وصحراء حضرموت “تعزيز التعاون والتنسيق لمكافحة الإرهاب والجماعات المتطرفة”.

كما تطرق اللقاء وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية “سبأ” إلى “الظواهر التي تقلق الأمن والسكينة العامة في وادي حضرموت والصحراء”. في إشارة على ما يبدوا إلى اختطاف العاملين الأجانب في المنظمة الدولية.

ولليوم الرابع على التوالي، والموظفين اللذان يحملان الجنسية الألمانية والمكسيكية لايزال مصيرهما مجهولا. كما لم تعلن أي جهة تبنيها للعملية. وترفض المنظمة الدولية الكشف عن أي معلومات خوفا على سلامة موظفيها.

وتدير “أطباء بلا حدود” مشاريع في مختلف أنحاء اليمن لتقديم الرعاية الصحية للأشخاص المتضرّرين جراء النزاع وتفشي الأمراض. إضافة إلى تلبية احتياجات طبية متنوعة.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى