آخر الأخبار

وزير الخارجية: “داعش” و”القاعدة” و”الحوثيين” يجمعهم تعاون مشترك في التنسيق والتمويل والتسليح

عدن ـ “الشارع”:

قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين، أحمد عوض بن مبارك، إن هناك تعاون مشترك بين التنظيمات الإرهابية (القاعدة وداعش) ومليشيا الحوثي المدعومة إيرانيًا.

جاء ذلك خلال مشاركته، اليوم الأربعاء، في أعمال الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي ضد داعش، المنعقد في مدينة مراكش المغربية.

ووفقا لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) فقد تطرق وزير الخارجية إلى “حجم المعاناة التي تجرعتها اليمن جراء هذه التنظيمات الإرهابية.

وأكد بن مبارك، أن “هناك تعاون على مستوى التنسيق والتمويل والتسليح بين التنظيمات الإرهابية في اليمن على غرار تنظيم داعش والقاعدة والمليشيات الحوثية”.

كما استعرض “جهود الحكومة اليمنية في سبيل التصدي للتنظيمات والجماعات الإرهابية، والاحتياجات الماسة التي تحتاج إليها الأجهزة المعنية في مجال بناء القدرات و التدريب والتأهيل”.

ويناقش الاجتماع الذي يشارك فيه وزراء خارجية العديد من دول العالم، وممثلي المنظمات الدولية، الجهود الدولية لمحاربة داعش والتنظيمات المتطرفة، والسبل الكفيلة بمواجهتها ومعالجة أسبابها.

وأكد وزير الخارجية، استمرار تعهد الجمهورية اليمنية ممثلة بمجلس القيادة الرئاسي والتزامها للعمل مع المجتمع الدولي، للتصدي للإرهاب الذي لا يهدد اليمن فحسب بل المنطقة والعالم أجمع.

كما أشار، إلى الجهود التي تبذلها الحكومة اليمنية لتحقيق السلام والاستقرار، بما ينعكس إيجابًا على إنهاء خطر التنظيمات الإرهابية.

وفي أواخر مارس 2021، سلمت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا مجلس الأمن الدولي تقريرًا يثبت تعاون الحوثيين مع تنظيمات إرهابية مثل “داعش” والقاعدة في اليمن.

وكشف التقرير أن مليشيا الحوثي أفرجت عن 252 سجينًا من عناصر القاعدة وعن مخططي الهجوم على السفينة يو إس إس كول الأمريكية.

وفنَّد التقرير عمليات الحوثيين المزعومة ضد القاعدة، مشيرًا إلى أنها عمليات “صورية”، مؤكداً أن 55 من عناصر التنظيم في العاصمة صنعاء تحت رعاية الجماعة الانقلابية في اليمن.

كما كشف التقرير عن مدى التعاون بين المتمردين اليمنيين وتنظيم القاعدة الذي أخلى لمصلحة الحوثيين عدة مناطق وسلمها لهم للالتفاف على الجيش اليمني، بينما قاتلت عناصر من “داعش” في صفوف جماعة الحوثي، كما أسر الجيش اليمني عدة عناصر من القاعدة قاتلوا مع الانقلابيين.

ودعمَّت الحكومة اليمنية التقرير المقدم إلى مجلس الأمن بصور وجداول تعكس متانة العلاقة بين الحوثيين والتنظيمات الإرهابية والتي بلغت حد التنسيق المشترك في العمليات، بعضها استهدفت السعودية.

كما أشار التقرير إلى أن الحوثيين وتنظيم القاعدة تبادلا الأدوار المهددة لأمن واستقرار ووحدة اليمن ومحيطها الإقليمي وخطوط الملاحة الدولية.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى