أخبار

إنسانية المقاومة الوطنية تسيِّر قافلة إيوائية وغذائية لعشرات الأسر المنكوبة جراء احتراق مخيمًا للنازحين في الخوخة

عدن ـ “الشارع”:

التهم حريق هائل مخيمًا للنازحين في مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة غرب اليمن.

وقالت مصادر محلية، إن حريقا شب مساء الأربعاء،

جانب من المخيم بعد أن التهمه الحريق

في مخيم “عطاء المرأة” بمديرية الخوخة، يقطنه نازحون فارون من مناطق سيطرة مليشيا الحوثي الانقلابية، أدى إلى التهام جزءًا كبيرًا من المخيم.

وأوضحت المصادر، أن الحريق التهم 43 مسكناً من القش وسعف النخيل، وتسبب بإصابة أحد النازحين واتلاف كميات من المواد الغذائية الخاصة بهم.

وذكرت المصادر، أن الأسر النازحة أصبحت في العراء، وسط مناشدات للجهات الحكومية والمنظمات الدولية بتوفير مساكن بديلة لهم ومدهم بالغذاء.

وفي السياق وجه، عضو مجلس القيادة الرئاسي،

جانب من المساعدات الغذائية التي سيرتها إنسانية المقاومة الوطنية

العميد طارق محمد عبدالله صالح ، بتوفير الاحتياجات الكاملة للنازحين المنكوبين في المخيم.

وسيَّرت الخلية الإنسانية في المقاومة الوطنية، أمس الخميس قافلة مساعدات إيوائية وغذائية عاجلة للمنكوبين من الحريق في مخيم العطاء بمديرية الخوخة جنوبي الحديدة.

ووزعت إنسانية المقاومة الوطنية، الخيام والسلال الغذائية، بدعم من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، للأسر المتضررة كافة، والذي يحوي عشرات الأسر المهجَّرة من مدينة ومناطق الحديدة الواقعة تحت سيطرة مليشيات الحوثي.

وأكدت فتحية المعمري، رئيس دائرة المنظمات والشؤون الإنسانية في المكتب السياسي للمقاومة الوطنية، أن إنسانية المقاومة الوطنية سارعت في التنفيذ على وجه السرعة لتوفير مساكن بديلة وتخفيف الضرر عن الأسر المنكوبة وفقًا لتوجيهات العميد طارق صالح التي اقتضت سرعة إغاثة الأسر المنكوبة بالمساعدات الإيوائية الغذائية.

من جانبهم عبّر المستفيدون عن جزيل شكرهم وامتناهم لجهود إنسانية المقاومة الوطنية، وحرصها على مساعدتهم، مؤكدين أن سرعة الإغاثة خففت عنهم الكثير.

وثمَّن محافظ محافظة الحديدة حسن طاهر، خلال

مساعدات أيواىية قدمتها إنسانية المقاومة الوطنية

زيارته المخيم، الجهود الكبيرة والاستجابة السريعة من قِبَل العميد ركن طارق صالح في إغاثة الأسر المنكوبة، مشيراً إلى أن مشاريع ومساعدات الخلية الإنسانية في المقاومة الوطنية موجودة في كافة مخيمات النازحين.

كما عبَّر عن جزيل الشكر والتقدير لدولة الإمارات العربية المتحدة، حكومةً وشعباً، على مشاريعها الإنسانية في كافة المديريات والمناطق المحررة في الساحل الغربي.

وكان المحافظ طاهر طالب المنظمات أن تستبدل هذه المساكن المكونة من سعف النخيل والقش بمواد غير قابلة للاشتعال بسبب كثرة الحرائق.

كما أشار إلى أن الوضع مأساوي ويزداد من يوم إلى يوم بسبب كثرة النزوح من مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى