رياضة

ليفربول يتوج بطلًا لكأس الاتحاد الإنجليزي للمرة الثامنة في تاريخه

“كووورة”:

توج ليفربول بلقب كأس الاتحاد الإنجليزي للمرة الثامنة في تاريخه، مساء اليوم السبت، وذلك بعد تغلبه على تشيلسي بركلات الترجيح (6-5) بعد انتهاء الوقت الأصلي 0-0، في ملعب ويمبلي.

أتت المحاولة الأولى في المباراة لصالح ليفربول في الدقيقة الرابعة، بعدما ارتقى محمد صلاح لعرضية من أرنولد مسددًا رأسية ذهبت أعلى العارضة.

وأهدر ليفربول فرصة محققة لافتتاح التسجيل في الدقيقة 8، بعدما أرسل أرنولد بينية سحرية لدياز الذي انفرد بميندي، مسددًا كرة أرضية تألق الحارس السنغالي في التصدي لها.

وكاد تشيلسي أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 23، بعدما أرسل مونت عرضية أرضية من الجانب الأيمن تجاه بوليسيتش الخالي من الرقابة داخل المنطقة، الذي سدد بدوره كرة أرضية مباشرة مرت بمحاذاة القائم.

وواصل تشيلسي إهدار الفرص المحققة في الدقيقة 28، بتمريرة سحرية من بوليسيتش لألونسو داخل المنطقة فانفرد بأليسون وسدد كرة أرضية تألق الحارس البرازيلي في التصدي لها.

وتعرض ليفربول لضربة كبيرة في الدقيقة 33 إذ اشتكى محمد صلاح من إصابة عضلية، ثم غادر أرض الملعب وحل مكانه ديوجو جوتا.

وفي الدقيقة 45، أرسل روبرتسون عرضية من الجانب الأيسر تابعها جوتا بتسديدة على الطائر من داخل المنطقة ذهبت أعلى العارضة.

ورد لوكاكو بتسديدة قوية من داخل المنطقة في الدقيقة 45+2، ذهبت أعلى العارضة.

وبدأ تشيلسي الشوط الثاني بقوة، بعدما أرسل بوليسيتش عرضية لألونسو داخل المنطقة، فسدد الأخير كرة أرضية مرت بجوار القائم.

وبعدها مباشرة سدد بوليسيتش كرة قوية من داخل المنطقة، تألق أليسون في التصدي لها.

وتواصل زحف تشيلسي تجاه مرمى ليفربول، بمخالفة نفذها ألونسو من الجانب الأيمن في الدقيقة 48، مسددًا كرة مباشرة اصطدمت بالعارضة.

وظهر ليفربول هجوميًا للمرة الأولى في الشوط الثاني في الدقيقة 52، بتسديدة أرضية قوية من دياز من على حدود المنطقة، مرت قريبة من القائم.

وعاد ليفربول للمحاولة في الدقيقة 60، بتمريرة من كيتا إلى جوتا داخل المنطقة، فسدد البرتغالي كرة أرضية مرت بجوار القائم.

وسدد كيتا كرة قوية من الجانب الأيمن لمنطقة الجزاء في الدقيقة 65، أمسك بها حارس تشيلسي إدوارد ميندي.

وفي الدقيقة 68، أرسل جيمس عرضية أرضية على حدود المنطقة، تابعها بوليسيتش بتسديدة مباشرة مرت بجوار القائم.

وحاول دياز بعدها مباغتة ميندي بتسديدة مقوسة من خارج المنطقة في الدقيقة 69، ذهبت أعلى العارضة بقليل.

وكاد دياز أن يخطف الانتصار في الدقيقة 83، بعدما تلقى تمريرة من ماني داخل المنطقة، مسددًا كرة اصطدمت بالقائم.

وتواصل حظ ليفربول العاثر، بعدما تابع روبرتسون بعدها مباشرة عرضية داخل منطقة الـ6 ياردة، مسددًا كرة على الطائر اصطدمت أيضًا بالقائم.

وبحث دياز عن الضربة القاضية في الدقيقة 90، بتسديدة مقوسة من على حدود المنطقة، مرت بقليل إلى جوار القائم، فانتهى الوقت الأصلي بالتعادل السلبي.

ومع دخول الشوط الإضافي الأول جاء التهديد الأول من خلال تشيلسي في الدقيقة التاسعة إذ سدد ماونت كرة قوية من خارج المنطقة، ذهبت بعيدًا عن المرمى.

وتابع سليفا عرضية من ركلة ركنية في الدقيقة 13، برأسية ذهبت أعلى العارضة، ولم تشهد الدقائق التالية أي جديد لينتهي الوقت الإضافي بالتعادل السلبي أيضًا.

وفي ركلات الترجيح سجل ليفربول عبر: ميلنر وتياجو وفيرمينو وأرنولد وجوتا وتسيميكاس بينما أهدر ساديو ماني.

وفي تشيلسي سجل ألونسو وجيمس وباركلي وجورجينيو وزياش، وأهدر أزبيليكويتا وماونت.

ورفع ليفربول رصيده إلى 8 ألقاب في كأس الاتحاد الإنكليزي بالتساوي مع تشيلسي وتوتنهام وخلف مانشستر يونايتد 12 وأرسنال 14.

وهذه المرة الأولى التي يتوّج بها ليفربول باللقب منذ 2006، علماً أنّه خسر نهائي 2011-2012 أمام تشيلسي.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى