غير مصنف

ليفربول يتوج بطلاً لكأس الاتحاد الانجليزي ويتلقى ضربة قاسية بإصابة صلاح  

ليفربول يتوج بطلاً لكأس الاتحاد الانجليزي ويتلقى ضربة قاسية بإصابة صلاح

توج نادي ليفربول بلقب كأس الاتحاد الإنجليزي بعد الفوز على تشيلسي بركلات الترجيح بنتيجة (6-5).

وحسم التعادل السلبي نتيجة الوقت الأصلي والإضافي من لقاء ليفربول وتشيلسي في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، على ملعب “ويمبلي”.

وواصل ليفربول هجماته على دفاعات تشيلسي التي بدت متماسكة لصد هجمات «الريدز»، في حين حاول تشيلسي في الوصول إلى دفاعات ليفربول في أكثر من كرة مرتدة.

وتلقى ليفربول ضربة موجعة في الشوط الأول من المباراة النهائية لمسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي بسبب إصابة محمد صلاح، وذلك قبل أسبوعين من المباراة النهائية لمسابقة دوري الأبطال ضد ريال مدريد الإسباني في باريس.

وسقط صلاح على أرضية الملعب في الدقيقة 30 بسبب إصابة في العضلة المقربة اليسرى فتدخل الجهاز الطبي لإسعافه دون جدوى قبل أن يترك “الفرعون” الملعب مستاءاً فدخل البرتغالي ديوجو جوتا مكانه (33).

وتعتبر الإصابة ضربة قاسية للفريق الانجليزي والمهاجم صلاح قبل المباراة النهائية للمسابقة القارية الأم في 30 مايو الحالي، لأن الدولي المصري يمني النفس بخوض المواجهة الثأرية أمام النادي الملكي بعدما كان تعرض للإصابة في كتفه في نهائي نسخة 2018.

وكان صلاح كشف بعد تأهل فريقه إلى نهائي دوري الأبطال على حساب فياريال الإسباني، أنه يرغب بمواجهة مواطن الأخير ريال مدريد لتعويض خسارة نسخة 2018 عندما أسقطه المدافع سيرجيو راموس أرضاً، ما حرمه إكمال المباراة التي خسرها ليفربول 1-3 وبالتالي خوض نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا بشكل طبيعي.

وغرد صلاح عقب تأهل الملكي إلى النهائي على حساب مانشستر سيتي الإنجليزي قائلا على تويتر “لدينا حساب يجب تصفيته”.

وصرح ديفيد مادوك، مراسل صحيفة “ديلي ميرور” البريطانية، أن محمد صلاح لاعب ليفربول كان لديه رغبة فى الاستمرار خلال مباراة فريقه ضد تشيلسي بنهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، رغم تعرضه للإصابة في الدقيقة 32 من عمر اللقاء.

وأكد «مادوك» أن محمد صلاح طلب من الطاقم الطبي لفريق ليفربول البقاء فى ملعب المباراة، إلا أن طلبه قوبل بالرفض حرصاً على سلامته.

ويلتقي الفريق الأول لكرة القدم بنادي ليفربول منافسه تشيلسي، مساء اليوم السبت، على ملعب ويمبلي، في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي.

ويملك تشيلسي 8 ألقاب في تلك المسابقة كان آخرها في 2018، بينما توج ليفربول باللقب 7 مرات من قبل آخرها عام 2006.

وتواجه الفريقان 3 مرات هذا الموسم انتهت جميعها بالتعادل، حيث جاءت البداية (1-1) في الدوري على ملعب أنفيلد، ومن ثم (2-2) في الدور الثاني بستامفورد بريدج.

كما تعادلا سلبيًا في نهائي كأس رابطة المحترفين، قبل أن يفوز ليفربول بركلات الترجيح (11- 10).

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى