سياسة

غروندبرغ يعلن اختتام مشاوراته مع مجموعة يمنية متنوعة حول المسارات الاقتصادية والسياسية والأمنية

عدن- “الشارع”:

قال المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ، إنه اختتم، اليوم الخميس، اجتماعا دام يومين مع مجموعة مُتنَوَّعَة من الشخصيات العامَّة اليمنية.

وأوضح، في بلاغ صادر عن مكتبه، أن هذا الاجتماع يأتي ضمن المشاورات التي يعقدها مع مختلف المجموعات اليمنية.

كما ذكر، أن المشاورات مع المجموعات اليمنية، تأتي أيضا، في إطار المضي قدما واستطلاع أولوياتهم للمسارات الاقتصادية والسياسية والأمنية.

وأضاف غروندبرغ، أن المشاركين ناقشوا في الاجتماع مسألة تطبيق الهدنة وتمديدها، وسبل البناء على زخم الهدنة لإطلاق حوار سياسي شامل.

وتابع: “إنني ممتن  لهذه الفرصة للتشاور مع مجموعة مُتنَوَّعَة من الشخصيات اليمنية والخبراء البارزين في هذه اللحظة المحورية”.

وأردف: “هذا هو الوقت الذي ينبغي علينا فيه اغتنام الفرصة التي أتاحتها الهدنة. فيصب تركيزنا على ضمان تمديد الهدنة بما يعود بالمنفعة على المدنيين اليمنيين بينما نحرز تقدمًا في العملية السياسية”.

ووفقا للبلاغ، فإن المشاركين ركزا على ضرورة الاستمرار في إعطاء الأولوية لتحسين الظروف المعيشية وسبل العيش للمدنيين. بما فيه من خلال رفع القيود عن حرية حركة الأفراد والسلع التجارية في جميع أنحاء اليمن.

وأكد المشاركون، على ضرورة التركيز على الاقتصاد اليمني والتحديات المرتبطة بسداد الرواتب وإجراءات الحوالات المصرفية والتباين في أسعار صرف العملة وتوحيد البنك المركزي.

كما سلطت النقاشات، الضوء على ضرورة التصدي للتحديات التي تواجه النساء اليمنيات وضمان مشاركتهن الحقيقية في عملية السلام.

وتطرقت النقاشات أيضا، إلى الضرورة الحرجة لاتخاذ نهج جامع في العملية السياسية بما يعكس تنوع الحياة السياسية في اليمن.

وأشار البلاغ، إلى استمرار المبعوث الأممي في متابعة لقاءاته التشاورية خلال الأسابيع المقبلة، مع مختلف المجموعات اليمنية. بما فيها الخبراء الاقتصاديون والمجتمع المدني والمجموعات النسائية والأحزاب السياسية.

وكان المبعوث الأممي، قد كشف، أمس الأربعاء، عن متابعته للمشاورات مع مجموعة متنوعة من اليمنيين ضمن عملية متعددة المسارات.

وقال في تغريدة مقتضبة على حسابه في تويتر، إنه يتابع اليوم مشاوراته لتحديد الأولويات الاقتصادية والسياسية والأمنية/العسكرية للعملية متعددة المسارات.

يأتي ذلك، عقب يومين، من عقد مجلس الأمن جلسة مشاورات مغلقة بشأن اليمن، استمع خلالها إلى إحاطة للمبعوث الأممي حول سريان الهدنة وأبرز التطورات الميدانية.

وقال المبعوث الأممي، في إحاطة للصحفيين عقب انعقاد جلسة مجلس الأمن، الثلاثاء الماضي، إن الأطراف اليمنية عملت على صمود الهدنة. وأن الأعمال القتالية تراجعت.

كما أشار، إلى عودة الرحلات التجارية إلى مطار صنعاء، واعتبرها مؤشرا إيجابيا، إضافة إلى دخول ناقلات وشحنات وقود عبر ميناء الحديدة، الخاضع لسيطرة مليشيا الحوثي الانقلابية.

وذكر، أن البعثة الأممية تسعى إلى مواجهة التحديات الأساسية وتمديد الهدنة في اليمن، مشيرا إلى تواصله مع جميع الأطراف، بشأن ذلك.

كما كشف عن مواصلة مساعيه لبدء عملية سياسية تفضي لحل نهائي في اليمن، مناشدا في الوقت ذاته دعم مجلس الأمن لدعم تمديد الهدنة في اليمن.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى