أخبار

تجار تعز يبدأون إضرابا شاملا احتجاجا على حملات الابتزاز ومسؤول أمني يحمل قيادة المحور المسؤولية

تعز- “الشارع”:

بدأ العشرات من تجار مدينة تعز، اليوم الثلاثاء، إغلاق محلاتهم التجارية، تنفيذا لدعوات الإضراب الشامل، احتجاجاً على استمرار الاعتداءات المتكررة وأعمال النهب من قبل عصابات منفلتة، في ظل عجز الأجهزة الأمنية عن ضبطها.

وأفادت “الشارع” مصادر محلية، أن العشرات من محلات التحرير الأعلى وشارع 26 سبتمبر أغلقت أبوابها صباح اليوم وحتى اللحظة، تنديدا بحملات الابتزاز اليومية التي يتعرض لها التجار من قبل جنود ينسبون لألوية عسكرية تابعة لمحور تعز العسكري.

وأوضحت المصادر، أن مجاميع مسلحة تمارس ابتزاز للتجار بقوة السلاح وتجبرهم على دفع جبايات غير قانونية وبشكل شبه يومي. الأمر الذي ضاعف من معاناة التجار، في ظل تماهي الأجهزة الأمنية مع تلك العصابات.

وذكرت المصادر، أن أحد التجار المضربين رفع على باب محله التجاري شعار يقول: “اضبطوا صهيب المخلافي فقط”.

وصهيب المخلافي هو أحد المطلوبين أمنيا بقضايا

شعار مرفوع على أحد المحلات التجارية المغلقة في شارع التحرير

جسيمة، ويدير برفقة شقيقه غزوان المخلافي أحد أسواق المدينة ويستلمون عائداته. إضافة إلى قيامه وعصابته بحملات مداهمة للتجار وابتزازهم ماليا بقوة السلاح.

في السياق، دعا بيان صادر عن تجار مدينة تعز، جميع التجار، إلى الإضراب الشامل لإيقاف هذه الاعتداءات اليومية حتى إيجاد الحلول اللازمة لها.

وقال البيان، إن هناك خطوات تصعيدية في حال استمرت اللامبالاة من قبل السلطات المحلية والأمنية والعسكرية.

وقال مدير إدارة التوجيه المعنوي والعلاقات العامة في شرطة تعز، أسامة الشرعبي، إن السبب الرئيس في عودة هذه الظاهرة العبثية إلى الواجهة هو رفض قادة الألوية العسكرية بتسليم المطلوبين أمنيا.

وأوضح الشرعبي في منشور على “فيسبوك”، أن “العبث يتكرر من قبل أسماء، معروفة بانتمائها إلى الجيش للأسف، وسبق أن صدرت بحقهم أوامر ضبط ومذكرات”.

وأضاف: “برغم الجهود التي تبذلها إدارة عام الشرطة في بسط الأمن ومكافحة الاختلالات، إلا أن عدم تعاون قيادة الجيش والألوية بإرسال المطلوبين من منتسبيها أو اتخاذ أي إجراءات بحقهم يعثر جهودنا في بسط الاستقرار ويسيئ لتعز”.

وتابع: “ننتظر موقف جاد وحازم من قيادة محور تعز في رفع الغطاء عن المطلوبين أمنيا واتخاذ إجراءات صارمة تجاههم وتسليمهم لجهات الاختصاص، كون تعز لا تحتمل مزيداً من العبث”.

وتشهد مدينة تعز انفلاتا أمنيا وسط تفشي مظاهر مسلحة في ظل عجز السلطات عن حماية المواطنين، فضلاً عن حماية التجار ومحالهم داخل أسواق وشوارع المدينة.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى